Sunday, January 27, 2008

عفوا السيارة فى التليين والسائقة ايضا




يوم الخميس اللى فات وانا نازلة من اكتوبر رايحة البندر


قصدى رايحة الهرم


قاعدة جنب هانى فى العربية


وشريف قاعد على الكنبة اللى ورا


وانا قاعدة وببص من الشباك رميت كلمة لهانى


انا : هانى مش هتخلينى اسوق شوية


هانى : صمت رهيب


ولقيت العربية بتركن على جنب وهانى فتح الباب ونزل


انا : ايه يا هانى فيه ايه ؟


هانى : مش بتقولى عايزة تسوقى يلا سوقى شوية


انا فى عقل بالى: ايه الثقة اللى مش فى محلها دى بقى؟


انا : بجد هتخلينى اسوق ؟


هانى : ايوة يلا روحى


انا رحت رايحة قاعدة مكان هانى وهانى قعد مكانى


انا : هو يا هانى الكرسى ماله نازل تحت اوى كدة ليه


هانى : هبقى اظبطهولك بعد كدة على مقاسك


انا بعد ماسوقت شوية وكله تمام التمام: ها ايه رايك


هانى: حلو بس انتى مش ناوية تجيبى التانى


انا : ليه ماتخلينا على الاول كفاية


هانى: لا انتى كدة هتحرقيلى الموتور


انا فى عقل بالى: ايوة اتلككلى بقى


انا : اصل يا بابى انا لسة مخضوضة


هانى بثقة اوى : لا عادى ماتخافيش ويلا هاتى التانى


انا سبت الدركسيون وببص جنبى على اليمين


هانى فى رعب : بتعملى ايه يانورا


انا : بادور على الفتيس مش شايفاه فى الضلمة


هانى كتر خيره ولعلى لمبة العربية وفضل ماسك الدركسيون


انا بعد ماجبت التانى: ها ايه رايك


هانى: حلو بس فيه حاجة مهمة جدا متسبيش الدركسيون


ومتبصيش جنبك لازم تبقى حافظة علطول ازاى هتغيرى السرعات


انا فى عقل بالى: ايوة ابتدينا النرفزة بقى والتلاكيك


انا : اصل يابابى ماكنتش شايفة فين الفتيس


هانى ضامم شافيفه : افففففففففف


ده بينفخ


هانى: هاتى التالت بقى


انا فى عقل بالى تانى :هو ماله واثق فيا اوى كدة ليه


هو عايز يحرجنى يعنى


انا بعد ماغيرت الفتيس : هو ده التالت؟


هانى: لا ده كدة الخامس


انا : طب هات انت التالت بقى علشان انا هابص على الطريق


هانى : ماقلش حاجة بس حرك راسه يمين وشمال وتقريبا نفخ


بعد شوية انا شوفت مطب من على بعد خمسين متر تقريبا


انا : هانى فيه مطب


هانى: اوك دوسى فرامل


انا فى عقل بالى : فرامل ؟ فرامل ؟ ازاى يعنى فرامل


هانى: دوسى فرامل دوسى فرامل يا نورا نورا دوسى فرامل


والا خيخة تجدر الا تجدددددر الا تجدددددددددددددددددر


وهوووووووووووووووب


طاخ ديش ان طخ


وصوت فرملة قويةده مش انا ده هانى هو اللى شد الهاند بريك


بعد العربية ماوقفت


هانى عينه اتحولت من اللون الاخضر الى اللون الاحمر يعنى استوت وقربت تقع


هانى بصوت متغاظ: انا مش بقولك دوسى فرامل


انا : صمت رهيييييب


هانى بصوت متغاظ اكتر: مادوستيش فرامل ليه؟


انا بصوت سرسعة بحاول ادلع عليه علشان امتص غضبه : اصل انت يا بابى


ماقلتليش ادوس فرامل جامد ولا براحة


هانى: تدوسى فرامل يعنى تخلى العربية تهدى


جامد براحة مش هتفرق بس تخلى العربية تهدى


انا: اصل انا خفت ادوس فرامل جامد اقوم اخد المطب


هانى بغيظ: هو انتى كدة مخدتيش المطب


انا فى استهبال شديد جدا : ايه ده هو انا كدة خدت المطب ؟


هانى : صمت رهيييييييييب


تقريبا اتشل


انا بصوت مسرسع زيادة عن اللزوم : انت زعلان منى يا بابى


هانى: مش زعلان بس انتى لسه قدامك كتير


انا: ماهو علشان كدة انت لازم تنزل معايا كل يوم علشان اسوق العربية


علشان المدرب بتاعى قاللى لازم يكون فيه ممارسة على عربيتك


هانى: ان شاء الله


بعد حوالى عشر دقايق


انا : هانى متخلينى اسوق تانى


هانى: صمت رهييييييييب




وبس خلاص


بت خيخة سواقة كدة وأى كلام




Saturday, January 12, 2008

بح نجلا وبح شريف






الشبه بين " بح " نجلا و" بح " شريف


الشبه إن الاثنين مش بح ولا حاجة و إن الاثنين مليانين حاجات

فـــ ( بح ) نجلا دعوة صريحة انك لازم تقوم تعمل حاجة ومتفضلش قاعد زي خيبتها كدة
يا إما تقوم تبوسها او تقرصها او تاخدها قلمين او اضعف الإيمان انك تقوم تشد معاها الأستك بتاعها
فهي رغم انا تردد (بح خلاص شطبنا معدش عندي اللى ادهوللك ).

إلا انها عندها كل حاجة ومشطبتش ومقفلتش ولا حاجة


بل بالعكس كل حاجة متاحة بس انت ادخل بقلب جامد ومتخافش


, دى كمان منزلة عرض إن الثلاثة بسعر اثنين على اى حاجة
(أما انك صحيح قارئ نيتك وحشة , انت فهمت ايه ؟!! انا قصدي على الصابون).

ومش عارفة ليه لما بتشد أستك الأندر وير


يحضرني مشهد من مسرحية شاهد ماشافش حاجة


عندما يقول عادل إمام لحاجب المحكمة


( سايبين الشقة كلها وقاعدين فى اوضة فيرد عليه الحاجب ويقول هي الشقة كلها عبارة عن اوضة يا حضرة)
وهنا يسألني القارئ اللئيم اللى ماشافش (بح) نجلا, ويقول يعنى هي سايبة الأندر وير كله وجاية تشد الأستك؟
أرد عليه و أقول هو الأندر وير كله عبارة عن أستك يا حضرة .


أما ( بح ) شريف وما أدراك ما (بح ) شريف


فعندما يطبق شفتيه ليطلق بح تشعر انه يطلق قبلات لك وللدنيا كلها
تشعر انه يقول بحبك يا مامى بحبك يا بابي بحبك يا تيتا و أخيرا بحبك يا جدو يا صاحبي الكبير.
لا تشعر انها بح و إنما هي دعوة صريحة لكي تعتصره فى أحضانك ليتوغل بداخلك.
دعوة لان تنظر إليه( وتبحلق فيه) لعل وعسى أن تبتلعه عينيك ليستقر فى مقلتيك.
عندما يقول بح فهي لها اكثر من إيحاء , فعندما يأتي إلى محمولا من تيتا ويقول لي
( ماما انلة بح) يعنى( ماما نملة بح) وعينيه تملؤها الأسى


لا تملك أمامه إلا أن تذهب معه إلي المطبخ وتبحث له عن اى( انلة)
حتى يذهب الآسى من عينيه,و تملأ عينيه الفرحة ويقول (انلة هيييييه) ويبعث إليها بقبلات وبيبيات(جمع باى) .
أما الإيحاء الثاني فهو عندما يأكل وينظر إلى الطبق


فيجده مازال مليئا بالطعام فيقول لي بمنتهى الجدية والصرامة (بح)


ويرفع يديه الصغيرة الكلبوظة بحركة ناهية مانعة لأي محاولات منى أن أطعمه المزيد
( فهو خلاص شبع ,يعنى أشيل الأكل من قدامه بدل ما يقلب الطبق عليا)


فاضطر مرغمة أن ارفع الطبق مكتفية بما أكله।
أما البح التالية فهي بح متسألة وذلك عندما يجد أن ورقة الشيكولاتة لم يعد بها اى شيكولاتة


وان أمه الشريرة ( اللى هو انا ) قد التهمت كل ما بها ولم تعطه سوى مكعب او مكعبين على اكثر تقدير


ويجد الورقة مكرمشة فى يد أمه وهى تقول له فى منتهى القسوة ( ارمي الورقة دى فى الزبالة يا شريف)


فيمسك بالورقة ويفردها


وينظر إليها ثم إلى أمه وينظر إلى الورقة مرة أخرى ثم إلى أمه


هكذا عدة مرات فى آسى واضح
ثم يطبق شفتيه ويطلق ( بح )متسألة معناها هو بجد خلاص مافيش شيكولاتة تانى؟


بح يهتز لها قلبي وترتج لها الجدران


و لا املك أمام هذه البح إلا أن أقوم متجهة إلى درج الشيكولاتة السري


واحضر قطعة شيكولاتة أخرى أناوله إياها كلها(خالصة مخلصة)


لا آكل منها شيء حتى لا آري هذا الكم الهائل من الآسى فى عينيه الملونتين الجميلتين


خمسة وخميسة على اللى ما يصلى على النبي) هذا هو الشبه بين بح نجلا وبح شريف)
ان الاتنين بح مليانة مش بح فاضية
بس بذمتك انت تفضل بح نجلا ولا بح شريف؟
انا عن نفسى افضل بح نجلا اصلها اكسكلوسيف


مش موجودة على القنوات الأرضية وحتى الفضائيات
بنشوفها كل فين وفين
أما بح شريف فهي افيلبل فى اى وقت




انتهى


بت خيخة وأى كلام


نوران الشاملى



فبراير 2006

users online