Tuesday, June 08, 2010

إلـــــى صـــــديـــــقـــــة


صديقتي

لا املك حلاً لمشاكلك

ولكني تمنيت

لو كنت أعيش هناك ...... فى ايام طفولتك

عندما كنتى انتي ..... طفلة حزينة

تحتاج لصديقة فى مثل عمرها

لأقاسمك وحدتك

ولأبدل حزنك افراح


ولذلك صديقتي

اتشرف بدعوتك لزيارتي

لممارسة فعل البوح والبكاء

ولكن دعينى اطفئ انوار الحجرة

ولنتواجه فى الظلام

دعينا نقول الاشياء العادية

دعينا نتخطى تلك المرحلة المحرجة

فى بداية البوح بالألام

ساعطى لكى كل الحرية

فى ان تسبي وتلعني

ولكن فى المقابل

اريد ايضا ان اتبجح و اسب والعن

ولكن لنتفق

عندما افتح انوار الحجرة

لن تسألينى عن سر احمرار عيناى

وانا بدورى لن اسالك عن سر احمرار عيناكي

فانا سأتظاهر بانى لن اسمع صوت بكائك فى الظلام

فارجوكى تظاهرى انتي أيضا

بانك لن تسمعى صوت بكائى فى الظلام


وان كنتى لا تريدين الظلام

دعينى اذن ابتاع السجائر

ولندخن كثيرا... كثيرا

حتى تدمع أعيننا من كثرة الدخان

وحينها نستطيع ان نبكي

ونمزج دموع الامنا مع دموع دخان سجائرنا

دون ان نتحرج من فعل البكاء

وان كنتى تختنقين من دخان السجائر

فلا بأس إذ تخلينا عنها

ولنستبدلها بالصعود

فوق قمة هرمنا الصغير

ولنجلس متجاورتين

محدقتان فى سجادة النجوم

ولنفتح اعيننا لتحتضن موجات التراب

وحينها.... نبكى كثيرا

ونتعلل بان دموعنا سببها الغبار


صديقتي .... ارجوكي

دعينا نتفق ايضا

بان لانقترب كثيرا

ولنتحاشى تلك الضمة

فانا انسانة لا احب كثيرا

تلك الاحضان المتضامنة مع ألامي

فهى احضان تؤلم اكثر مما تشفي

فارجوكى

دعينا نتجنب تلك الاحضان المؤازرة

حتى لا نغرق فى حزننا ودموعنا

دعينا نتظاهر بالقوة

أمام الناس .... وأمام انفسنا


انتهى

بت خيخة واي كلام

users online