Monday, August 23, 2010

مـــكـــاســـب وخـــســـارات


هي رغم كونها أنثى

الا انها كانت دائما

تفضل الشكل الذكوري لحياتها

اسلوب ملابسها

واشكال احذيتها

وطول شعرها

وطريقة كلامها

ونبرة صوتها


ومع ذلك

فلقد فقدت كل ماهو جميل ومذكر فى حياتها

جنيناً

صدقاً

اباً

حناناً

زوجاً

وعداً

حبيباً

أملاً

رحماً

أماناً

إيماناً


وفى المقابل

اكتسبت بعض المؤنثات الكريهة

حماقة

لوعة

خباثة

بذاءة

خيبة

ندبة

طعنة

غربة



بمرور الوقت

فقدت أيضا المؤنثات الجميلة فى حياتها

سعادة

فرحة

قبلة

ضحكة

صديقة

لمسة

كلمة

دبلة

طمأنينة



وفى المقابل

اكتسبت ذكورا كريهة

حزناً

فراقاً

كذباً

قلقاً

لؤماً

صمتاً

غدراً

ألمأ

قهراُ

غباءاً

ذعراً



فى النهاية

تحولت بفعل مكاسبها وخسائرها

الى مسخ آدمى


فخساراتها كانت فيما اكتسبته

فكان الالم مضاعف

الم الخسارة

والم المكسب الكريه


فما كان مكسبها مكسب

ولكن كان توابع لخسارات فادحة




****

اخر الكلام

البعض ترفعه الخطيئة

والبعض تسقطه الفضيلة




انتهى


بت خيخة وأي كلام

users online