Tuesday, July 06, 2010

عــنــدمــا يـُـعــشــق الــمــورفــيــن


عندما لاتجد خطة مستقبل

تلملم أشلائك من البعثرة


ولا تجد جدوى من انتظار شئ

انت تعلم قبل الاخرين

من انه لن يأتي ابدا


وعندما يمنع عنك حق الصراخ

و يمنع عنك أن تصرح بحُزن

و تجد ان أحاديث المحيطين بك تتجنب كلماتك


وعندما تجد نفسك تبكي فى عيون الاخرين

وعيونك تذرف دموع شخص اخر ليس بأنت


عندما تحصى عدد انتكاساتك فيعجزك العد

وتجد ان اعظم انتصاراتك

ماهي إلا مجرد هزيمة لشخصاً أخر


عندما تتذكر انساناً عزيزاً رحل بلا عودة

وتتمنى حينها ان تتخلص من ذاكرتك


عندما تجد أن أعظم صفاتك

اصبحت تتراوح

ما بين الأنانية والتردد

بعدما كانت تتراوح

ما بين العطاء والإقدام


عندما تكتشف

انك كنت تمثل شطراً عظيما

من خارطة أحلام أحدهم

وتكتشف خذلانــك المسبق له


عندما تشعر بألام مميتة

تُستشرى فى جسدك وروحك

وعقلك وقلبك


هنا ..... يأتي دورها


حقنة مورفينية وريدية

يتحد سائلها المائل للإصفرار مع دمائك

تستقبلها شرايينك بكل إحترام

وإنتظار للخلاص


حينها...... تشعر بدغدغة تسري فى أوصالك

وتغزوك رغبة بلهاء فى الإبتسام

وحينها فقط..... تشعر أخيراً

بالسلام النفسي


***


أخر الكلام


إذا زارتك شدة
فأعلم أنها سحابة صيف عن قليل تقشع
فلا يخيفك رعدها
ولا يرهبك برقها
فربما كانت محملة بالغيث




إنتهى


بت خيخة وأي كلام

users online