Thursday, February 10, 2011

الـــلـــعـــب مـــع الـــعـــيـــال


تنبيه هام

هذه قصة "صغيرة"

مستوحاة من ظلم كبير

ولا يجوز الإسقاط


______________________

كان يريد اعترافا بأكثر مما فعلت

وهى كانت تصر _ لأول مرة _ على قول الحقيقة

وكان لإصرارها هذا

ثمن دفعته غاليا في وقت لاحق


لم تكن تؤلمها الصفعات

فهي من اول صفعتين

وجنتيها اصبحتا شديدتي السخونة

وانتشر احساس الخدر بهما

تماما كإزالة الشعر بالحلاوة من مكان حساس

كي تنجح عملية الازالة

يجب ان تكون يد من يزيل الشعر سريعة

حتى تتدفق الدماء للمكان المراد تنظيفه

وحتى لا يلحق الألم بالجسد


هكذا كانت الصفعات

تتوالى على وجنتيها

بقوة وسرعة


لم تعرف بعد الصفعة الكام تحديدا

بدأت تتذوق طعم الدم السائل على شفتاها

ولم تعرف كم من الوقت بقت فى غيبوبتها


عندما استفاقت

كان الصمت والظلام يخيمان على الغرفة الرطبة

وفي الظلام ... تزداد حاسة السمع دقة وانتباها


يداها كانت مقيدتان خلف ظهرها

بشئ ملمسه يشبه ملمس الحبل

وفمها مسدود بخرقة بالية رائحتها جاز وخراء

وعيناها مغمتان بإحكام

وشعرها تشعر به حر على جبينها

بما يفيد ان حجابها خلع عنها


عندما نزع من فمها الخرقة البالية

لم تصرخ

فقط طالبت_ بصوت واهن وضعيف ومرتعش _

بحقها في إجراء مكالمة تليفونية

ولكن كان وقع طلبها على مسامعه

كوقع الصراخ

فصفعها بقوة لتسكت

فسكتت وحاولت ان تقوم من جلستها

ولكن قدمه كانت اسرع من محاولاتها

فركلها فى بطنها

فتأوهت

وتكومت على نفسها

وزحفت على الارض بمؤخرتها

وبمعاونة يداها المكبلتان وراء ظهرها

حتى شعرت بانها محمية بالحائط


لم تسمع سوى صوت انفاسه

التى كانت اشبه_ رغم هدوئها _بزئير اسد جائع

كانت _رغم انها لا ترى ما ينتويه_ تشعر به يراقبها

او بمعنى ادق تشعر به يخلع عنها ملابسها بنظراته

فكانت تزداد تكوما على تكومها

وتزداد التصاقا بالحائط


فجأة سمعت

صوت انحنائات جسد

وصوت يشبه صوت خلع الحذاء

وصوت حزام ينحل وسحاب يفتح

وسروال ينزلق على الارض

نتيجة ارتطام توكة الحزام بالارض


ذعرت.... حقا ذعرت

وتدفقت التساؤلات على راسها

هل سيغتصبها ؟

كانت إن حل عن عينيها الشريط الذي يغميهما

لكنت ترى نظرة رعب تطل منهما


لم يعطي فرصة لتساؤلاتها ان تنمو او تتكاثر

فلقد جرها من شعرها

حتى سحبها فى وسط الغرفة

او هكذا اعتقدت


كانت تسأله وسط جره لها

ايه؟

فى ايه

هاتعمل فيا ايه؟

هاتعمل فيا ايه؟

طب انا عايزة اعمل مكالمة

فجاة لطمها لطمة قوية

جعلها تسكت لترى بنفسها ما ينتويه

وداس على ركبتيها بقدمه

جعلها تفرد ارجلها كرد فعل طبيعي

لضغطة قدمه على ركبتيها

ثم مال عليها

وبدأ بحل حزامها وحل ازرار سروالها الجينز


ابوس ايدك بلاش

هكذا نطقت بطلبها


ضحك ضحكة كريهة

وقال لها ما تخافيش معنديش أمر

لم تفهم ما يقصده

فقط شعرت به يشد من عليها سروالها

ليبقى قابعا عند قدميها

ومد يداه ليقطع مايوها ترتديه تحت ملابسها زيادة فى ستر النفس

ثم تحسس ما بين فخذيها

وقال ضاحكا

حلو الكيلوت اللى انتى لابساه ده


شعرت به يقوم من جانبها

وفجأة شعرت بماء دافي ينساب على فخذيها

و وجهها

وعلى بطنها

وعل جسدها باكملها


نعم

فلقد كان يتبول عليها


لم تستطيع حتى ان تصرخ او تتكلم

فكلامها معناه ان يدخل بوله فى جوفها

فاثرت الصمت

وكل ما فعلته انها كانت تحرك راسها يمين وشمال

كى تتفادى البول


بعدما انتهى

ارتدى ما خلعه من ملابس

وكانت هى تحاول محاولات بائسة ويائسة

ان تمسح فمها وانفها فى كتفها

ولكن دون جدوى


سمعته يفتح باب الغرفة

وامر احدهم بصوت عالي

هاتهم

سمعت صوت اقدام كثيرة بالغرفة

كانت تشعر بعدم الستر

فهى ما زالت نائمة على ظهرها ويداها مكبلتان

و سروالها قابع عند قدميها

فجأة سمعت صوته

اقلع بنطلونك يا خول منك ليه؟

هكذا نطق

سمعت نفس الصوت ولكن يتكرر

احزمة تحل

وسحابات تفتح

وسراويل تنزلق على الارض

وصوت ارتطام توك الأحزمة بأرضية الغرفة

ثم امرهم أن

شخ يا ابن المتناكة منك له عليها


ترددوا فى بداية الامر

وسمعت احدهم يقول له

حرام يا باشا دى زى بنتي

ولكن مع صوت جلدة على الظهر

كانوا قد تخلصوا من ترددهم

وبدأوا فى فك حصرهم


كان هو يضحك بصوت عالى

ويقول هما دول اللى انتى بتطالبي بحقوقهم امبارح

اهم بيشخوا عليكي دلوقتي


شخ على وشها يا معرص

كان هذا صوته كل ثانية

يأمرهم بتوجيه بولهم على وجهها


وكانت هى لا تفعل شيئا

سوى تحريك رأسها يمينا تارة

وشمالا تارة اخرى

وكانت تحاول رفع ركبتيها

محاولة منها ان تتكوم على نفسها لتستر جسدها

فكان هو يدوس بقدمه عليهما


بعدما انتهوا

سمعته يأمر احدهم

ارميهم فى الحجز

سمعت صوت احدهم يبكى

و سمعته يعتذر منها

ويقول اسف اسف

ثم سمعت صفعة على وجهه

والصوت الكريه يأمره

ان يخرس يا ابن الكلب


كانت تبكي

وترتعش

فأمر احدهم بأن

شكل العروسة بتقرف ... حميها

دقائق معدودة

وكان احدهم يسكب عليها ماء بارد جدا


هل قلت لكم فى بداية الامر

ان هذه الليلة كانت ليلة شتوية؟

***

عندما جاء ولي امرها _صاحب المركز الحساس_ لإحضارها

سألهم عملتوا فيها إيه

طمأنوه وقالوا

لا تخف يا فندم

فقط .... قرصة ودن بسيطة

علشان عروستنا تسمع الكلام

وتبطل الكلام الفارغ ده


وفي السيارة ذات الستائر الداكنة

كانت هى صامتة صمت ابو الهول

وكان ولي امرها_ او ما يعتبر ولي امرها_ يتكلم كثيرا

وينصحها_ بعنف _ان تكف عن لعب العيال هذا


فى ظهيرة اليوم التالي

كانت ترتدى بنطلون استريتش تحت بنطلونها الجينز

و تلعب مع العيال مرة اخرى فى الميدان


***

إنتهى

بت خيخة وأي كلام

26 comments:

ويكا said...

للنشر طبعاُ

بما انى متوقع زى ما قولتى انها قصه خياليه
وما حصلتشى

فانا بجد قرفت من القصه

مش من بشاعتها
لا من سوء ادبها

لانى كنت مهتم لامرك وما كنتش اتمنى انك تكتبى شئ كهذا على مرا ومسمع من الجميع

فى السرير يباح كل الكلام لكن فى الشارع او المدونات

لا يا .... سيادة المدونه

انتى فهمتى التدوين غلط

للاسف بوظتى عليا فرحة نصر بلادى

ابراهيم رزق said...

انا كل يوم اسمع فلان عذبوه
اسرح فى بغداد والجزائر و اتوه
ماعجبش م اللى يطيق بجسمه العذاب
و اعجب من اللى يطيق يعذب اخوه
عجبى؟؟؟؟

قصة واقعية قمة التراجيديا اعرف شخصية معروفة حدث معها مثل ذلك و لكن اخف قليلا والالفاظ فى مكانها لاكتمال الصورة
اعرف انك ستهاجمى و يطلبوا منك تقليل الالفاظ و لكن وصف القبح ليس بقبح فلتكن ثورة ايضا ضد الازدواجية
هاقولك حاجة يا نوران خارج القصة السينما المصرية الوحيدة فى العالم الخالية من الشتائم النابية حتى السينما العربية والايرانية بها مثل هذه الالفاظ لدرجة ان ليلى علوى فى فيلم اضحك الصورة تطلع حلوة شثمت المصوراتى وقالتله يا ابن مراط الاسد بالذمة ده اسمه كلام بنلف على مين ماالشارع مليان بالالفاظ

تحياتى و سلامى لشريف
ابراهيم رزق

عاشقه الرومانسيه said...

هى بنت راجل
جدعه
شجاعه
عنيده
وهما ولاد كلب

واللى مكانه النهارده فوق الرؤس هيكون بكره تحت الاقدام
وربك اسمه المنتقم

لاول مره اوافقك على ذكر اى لفظ قبيح فى التعليقات وزى ما قال الاستاذ ابراهيم
وصف القبح ليس بقبح

Anonymous said...

كل اللي اقدر اقوله ليكي
يخرب بيت امك
معلش هي جت كدة
يعني ايه بقى مافيش فايدة
بلدنا مافيهاش راجل ولا ايه

بت خيخة وأي كلام said...

ويكا

اولا انا ماقولتش ان القصة خيالية
انا قلت انها قصة صغيرة
ولا يجوز الاسقاط

فبالتالى معرفش انت ليه اعتقدت انها خيالية وانها ماحصلتش؟



كون انك تقرف من القصة ومن سوء ادبها

اظن انا من زمااااان جدا
كاتبة على جنب المدونة
تنبيه ان المدونة دى قد تحتوى على كلام ما يعجبش القراء
فبالتالى لا تلومنى على شئ انا حذرت منه من قبل

كان ممكن جدا تمتنع عن قراة المدونة لو انت بتقرف اوى كدة

ثانيا انك تنتقدنى وتختلف معايا بأدب
لا يوجد مشكلة

لكن انك تتهكم علي
او اشعر بانك تهينني هى دى المشكلة

انا مش عجبانى النبرة اللى فى الجملة دى
ولا عاجبني الاحساس اللى وصلني من النقط الفاصلة فيها

لا يا .... سيادة المدونة

انا فعلا مدونة شئت ام ابيت يا اخ ويكا

وحكاية انى فهمت التدوين غلط

فهمته غلط من وجهة نظر مين ؟
من وجهة نظر حضرتك؟
ولا من وجهة نظر مين بالظبط؟

وليه مايكونش حضرتك اللى فاهم التدوين غلط؟

ولا علشان انا لسانى طويل وبستخدم الفاظ الكل بيستخدمها
فايبقى انا اللى فاهمة التدوين غلط؟

ألا ترى معى يا اخ ويكا
ان الامر يتطلب قليلا من القبح للتعبير عن القبح المتمثل في سلوك فزيولوجي من قبيل ضرب شخص اعزل حتى الموت و وضع منفاخ في شرجه وسلك كهربائي فى فتحته التناسلية؟
وكل ذلك لانه عبر عن رأي مخالف او دافع عن حريته او هويته الوطنية؟

ولماذا يتعين علينا عندما ندون او نكتب
ألا نتحدث إلا عن جمال الزهور و روعة عبقها بينما الخراء يملأ الشوارع ومياه الصرف الملوثة تغطى الارض والجميع يشمون الرائحة النتنة ويشتكون منها؟

ولماذا يتعين علينا ان نصور على الورق كائنات اوشكت ان تختفى فتحاتها التناسلية كى لا نخدش حياء كاذبا لدى قراء يعرفون عن امور الجنس اكثر مما يعرف الكاتب؟


وبعدين يعنى ايه مهتم لامرى وماكنتش تتمنى انى اكتب الكلام ده على مرئ ومسمع من الجميع؟

يعنى لو كنت بعتلك البوست اكسكلوسيف لك وحدك
كنت هاتبقى مبسوط؟

يعنى هى المشكلة ان الناس كلها هاتقراه؟

ايه الازدواجية دى؟

والله لو حضرتك بتحب تكون ازدواجى الشخصية
وتحب تظهر للناس حاجة
وانت من جواك حاجة تانية
فده شيء يخصك انت

لكن ماتجرنيش معاك لازدواجية انا بحاول اتخلص منها

حكاية انى بوظت عليك فرحة النصر دى
فيها تعظيم لشأني انا لا استحقه

اصل مش معقول واحدة خيخة
هاتبوظ فرحة النصر
مش كدة ولا إيه؟


عموما شكرا ليك على رأيك

بت خيخة وأي كلام said...

ابراهيم رزق

بجد انت مش معقول فى اختيارك لرباعيات جاهين




ثانيا
قصص اخف من كدة؟

!!!!!!!!!!!!!!

انت عارف ان القصة دي ليها جزء تانى
والجزء التانى بتاعها بشع بما تحمله الكلمة من معنى

انا كدة كاتباها خفيفة جدا


والألفاظ فى مكانها لسبب واحد فقط

إنى كنت بسرد واقع


شكرا ليك يا ابراهيم

الدرويش المرووش said...

قصه مؤثره

نكدت عليا

إن شاء الله كل ده هايبقى تاريخ

زى محاكم التفتيش

بت خيخة وأي كلام said...

عاشقة الرومانسية

المشكلة يا دودو
ان انتوا بعد كدة بتدمنوا طولة لسانى
ولو مرة كتبت من غير ما اقل ادبي
هاتفتكرونى عيانة

ههههههههههههههههههههه

شكرا ليكى








الغير معرف

طيب وامى ذنبها ايه بيتها يتخرب

خليك فى بيتى انا ومالكش دعوة ببيت امى الله يكرمك

شكرا ليك







الدرويش المرووش

بعد الشر عليك من النكد

emmy said...

نورا بقرالك من زمان قوي قوي قوي و عمري ما علقت ‏
بس لو زي مانا فهمت ‏
مش عارفه اقولك غير اني اسفه قوي ان ممكن حاجة زي دي تحصل
في حاجة وجعتني قوي و مش عارفه اعبر بعيط بس

مع انك متعرفينيش بس انا غارفاكي من زمان قوي قوي نفسي اديكي حضونة كبيره بس ‏

ايمان

! أم مصرية said...

على فكرة اللى تقدر فعلا عليه انها تكتب شكوى فيهااسم الضابط أو القسم لمركز نديم و هم ممكن يرفعوا علي الضابط قضية

Anonymous said...

شر البليه مايضحك
بيقولك واحده ست لقت مصباح علاء الدين دعكته طلع لها المارد وقال شبيك لوبيك قالت له بص انا وحشه قوي ومكعبره عيزاك تخليني بيضه كده ومقلوظه والشباب يقفو عليا طوابير راح قلبها موبله






ونطلع من هنا باايه بانك لما تطلب حاجه من العفريت تحدد له انتا عايز ايه بالظبط وتعمل حسابك انك لما تحضره تعرف تصرفه

ELMOSTAFZ said...

عارفة كلامك رجعلي ذكري سودا لكتاب قريته من حوالي 4 سنين ، كان كله حكايات واقعية زي دي لكذا آنسة و مدام اتعرضوا للتعذيب بطرق أسوأ 100000000 مرة من دي ، بل و قدام ازواجهم و عائلاتهم كمان ، كتاب خلاني بجد أكره الداخلية كلها و احتقر اي ظابط أمن مصري ، كان ممكن احاول اقنع نفسي انها قصص متلفقة بس الكتاب كان عبارة عن تجميعة لوقائع تعذيب حصلت لبنات و ستات كتير و المفروض انهم في مركز تاهيل نفسي بعد التعذيب و وافقوا علي نشر الوقائع دي...
في ألف سبب ميخليش الواحد يتهاون ف حقه ، بجانب رغبته في الإنتقام...

karim said...

برغم قسوة القصة وتعبيراتك لكن اعلم تماما انها اقل مما حدث انا اعلم الكثير من الذى حدث لهم ابشع من ذلك, شىء بجد لايفعلة الا الكافر, استرها علينا و تعدى الغمة دية على خير , رغم انى غير متفائل بعد اخر بيان, ربنا يستر

بت خيخة وأي كلام said...

إيمي

ماتعيطيش يا إيمان

وصلني الحضن يا حبيبتى
شكرا ليكي






ام مصرية


صاحبة القصة ما ينفعش معاها مركز نديم وقضايا والكلام ده

صاحبة القصة يوم ما تاخد حقها هتاخده بإيدها

شكرا ليكى








الغير معرف

ما معنى موبله؟
!!!!!!!!!!!!!

شكرا ليك







المستفز

يا ترى الكتاب اللي عندك ده مكتوب فيه عنوان مركز التأهيل النفسي بعد التعذيب؟

شكرا ليك





كريم

ربنا يستر

شكرا ليك

Anonymous said...

ما هو الحياء؟
الحياء هو أن تخجل النفس من العيب والخطأ. والحياء جزء من الإيمان. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (الإيمان بضع وستون شعبة، والحياء شعبة من الإيمان) [متفق عليه]. بل إن الحياء والإيمان قرناء وأصدقاء لا يفترقان، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (الحياء والإيمان قُرَنَاء جميعًا، فإذا رُفِعَ أحدهما رُفِعَ الآخر). [الحاكم].
وخلق الحياء لا يمنع المسلم من أن يقول الحق، أو يطلب العلم، أو يأمر بمعروف، أو ينهي عن منكر. فهذه المواضع لا يكون فيها حياء، وإنما على المسلم أن يفعل كل ذلك بأدب وحكمة

وحياء المؤمن يجعله لا يعرف الكلام الفاحش، ولا التصرفات البذيئة، ولا الغلظة ولا الجفاء، إذ إن هذه من صفات أهل النار، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: (الحياء من الإيمان، والإيمان في الجنة، والبذاء من الجفاء، والجفاء في النار) [الترمذي والحاكم].
قسم بعضهم الحياء إلى أنواع، ومنها:
1- الحياء من الله.
2- الحياء من الملائكة.
3- الحياء من الناس.
4- الحياء من النفس.
أنا لست بفقيه ولا متدين لكني من الناس الذين يحاولون....
فبحثت عن الحياء لأني شعرت بأن حيائي قد خدش.

ام مودي said...

الكلام ده مسمعتش منه قبل كده الا طشاطيش متفرقة منين مش فاكرة انما اول مرة الاقيه في وشي قدامي كده يصفعني بخطورته و حدته و الرعب اللي مفيش زيه رعب لو الكلام ده صح و واقعي ( يارب ميكونش) صح يبقى الحمد لله اننا ارتحنا منه و نكسر وراه مليون قلة و زير حسبي الله و نعم الوكيل
الله يرحم عمر ابن الخطاب اللي كان خايف ان ربنا يحاسبه لو تاهت بغلة في العراق.دول هيروحو من ربنا فيييييييين

بت خيخة وأي كلام said...

الغير معرف


سلامة حيائك من الخدش ..... الف سلامة

بت خيخة وأي كلام said...

ام مودي

الحمد لله انه مشي

يارب بكرة يكون احسن من النهاردة

شكرا ليكي

Anonymous said...

انا بس عايزة اضيف حاجة لكل من تكلم عن الحياء انا من اكثر الناس حرصاعلى الااتفوه الا بالحسن من القول وبالتالي من اكثر الناس حرصا على الا اسمع الا ماهو حسن ولكن ان كان هذا الأمر حدث فعلاًفمن هنا يكون قد خدش حياء مجتمع بأكمله لمدة ثلاثون عاما:من فعل هذه

الفواحش؟ام من نقلت بحرفية ما ماحدث
ليتنا نعرف الى من نوجه اصبع الإتهام ولعلكم قرأتم ماكتبت في بوستيها السابقين خواطر انسانة منهارة -وامرأةفي حالة استفاقة-ياريتنا نسيبها تعبر عن اللي جواها وعلى فكرة اللي بيسألها انت مش عارفة يعني ايه تدوين ؟انا متهيألي ان التدوين بالذات هو المكان الوحيد اللي الإنسان بيدخل عشان يقول كل اللي عنده واللي مش عايز يقرا ماحدش اجبره انه يقرا

ELMOSTAFZ said...

تقريبا كان اسمه مركز النديم...

بت خيخة وأي كلام said...

الغير معرفة

شكرا لرأيك

تحياتى






المستفز
شكرا ليك

ابراهيم رزق said...

الف مبروك لمصر الف مبروك
الف مبروك لشريف و ليوسف و لزياد و لساليناز و كل النبت الاخضر اللى طالع
تصدقى انى عاجز عن التعبير و الكلام
يارب ارحم الشهداء و اشفى كل من جرح سواء جرح مادى او معنوى او نفسى و يارب اقهر من قهرنا
تحيا مصر تحيا مصر

راجى said...

تحيا مصر وشعبها الجميل

Shaimaa said...

سواء كانت قصة صغيرة أو كبيرة ... حقيقة أو خيال
رسالة الى كل هؤلاء"اللى عارفين نفسهم"
خلاص العهد ده ولى وانتهى بلا رجعة ... لم ولن يعود الى أبد الدهر

خالص حبى

Anonymous said...

انت فهمتي التدوين خطا يلهوي لو انا منك كنت اولع في نفسي

بت خيخة وأي كلام said...

ابراهيم رزق

الله يبارك فيك يا إبراهيم







راجي
اهلا بيك
منورني النهاردة





شيماء
الحمد لله انه انتهى
نأمل إن العهد الجاي يكون أفضل
شكرا ليكي يا شيما




الغير معرف

لأ انا مش فاهمة التدوين غلط

ومش فاهمة أولع فى نفسي ليه برضه ؟

عموما لو حضرتك عايز تولع في نفسك .... ولع

users online