Saturday, June 11, 2011

الـــســـقـــف



سقف الحُجيرة مرتفع

مساحتها ضئيلة مستطيلة

نظراتها زائغة

انفاسها مختبئة

دموعها مختنقة

تقف بلا قـُـدرة

تفكر فى الفرار

تتأمل الباب المغلق

تستسلم للأيدي العابثة

***

سقف الحُجيرة منخفض

مساحتها تتسع قليلا

ملامحها ساكنة

اطرافها مكبلة

كلماتها صامتة

تتمدد بجسد بلا روح

تتأمل السقف الهابط

تغمض عيناها

تستسلم للصفعات

***

سقف الحُجرة عادي

مساحتها عادية

نظراتها عادية

ملامحها عادية

انفاسها عادية

كلماتها عادية

تتأمل شبحها فى المرآة

تبتسم بمرار فاتر

لا تلوي على شيء

***

سقف الكون بعيد

مساحته لا محدودة

الذنوب تتكاثر

العورات تنكشف

الخجل ينتشر

الامان يتلاشى

الصفعات تتوالى

الانتظار يطول

الممر يضيق

Align Centerالمقاعد تنكمش

الاشخاص يتضائلون

الموت يقترب

الدنيا تهون

_______

إنــتــهــى

11 comments:

Ramy said...

تتغير الأماكن

و لكن هى كما هى لا تتغير

Anonymous said...

هو انا مش فاهم بس مستمتع

اسيره الاحزان said...

دوختينى :D:D:D

مهاترات عاقل said...

بوست عبقرى
جدا

كن جميلا.....ترى الوجود جميلا

givara said...

مين قال خيخه واى كلام
طب فى خيخه واى كلام تكتب قصيده بالجمال ده
القصيده تحفه
وكلماتها بدبعه
احسنتى

Anonymous said...

الموت
اشد تكبيلاً - العجز كله - لا دموع فيه - به حسره - لا فرار منه - تعبث بجسده الايادى لتغسله ويستحلوا عوراته بلا ادنى مقومه من صاحبه - فيتركهم يعبثون كما يشاءون

القبر
اكثر ظلمه - ادنى ارتفاعاً - اضيق مساحه - عذاب او لذه- لا مفر
انتظار وبرزخ
ملائكة ولوم

لقاء رب
جنة او نار

خلود

نعم النهاية - او بئس النهاية

ابراهيم رزق said...

خرج ابن ادم من العدم قلت ياه
رجع ابن ادم للعدم قلت ياه
تراب بيحيا و حى بيصير تراب
الاصل هو الموت و لا الحياة
عجبى ؟؟؟
حتى لا اخوض فى فلسفة انتى اجدتى كتابتها عن الخلق و الميلاد و الحياة و الموت
ساكتفى ببدون تعليق

تحياتى و سلامى الى شريف

أميرة said...

نوره انا بعت لك ايميل شوفيه ومستنية ردك



أميرة شبرا

احمد أبو العلا said...

أفكارك راقية وصياغتها صوفية أرجو لك كل الخير

بت خيخة وأي كلام said...

شكرا ليكم كلكم على تواصلكم معايا

! أم مصرية said...

سقف الحجرة مرتفع أو منخفض ، والباب مغلق أو مفتوح ، السماء دائما بعيدة و لكن أبوابها مفتوحة دائما للدعاء،و الله هو القادر ..

users online