Sunday, August 21, 2011

الـــدفء الأول


جاءت صحوتهما الأولى مكتملة

حين اصطدمت نظراتهما في الفراغ

ورأيا ما رأياه معاً في وقت واحد ممتد بلا نهاية

ومن غير صوت

أقر إقراره الصامت القائل لها : أنتي إمرأتي الأولى

ومن غير صوت

ردت عليه بصمت : بل أنا الأخيرة يا رجل

في نفس اللحظة

تلاقت نظراتهما لتحتضن بعضها البعض

ليشدها نحوه

ويدفنها هناك ... في محيط صدره

حيث "الدفء الأول"


وحيث ... "برودة الفراق"

لم يكن ميقاتها قد حان بعد

***

إنــتــهــى


users online