Thursday, April 28, 2011

عـــن الـــنـــقـــاب أحـــدثـــكـــم


النقاب فضل

النقاب فرض

النقاب بدعة

النقاب ستر

النقاب حلو

النقاب يع

النقاب دح

النقاب كخ


النقاب ... النقاب ... النقاب ... النقاب .. النقاب


وكأن لا يوجد ما يشغلنا سوى النقاب والمنقبات

وكأننا نعاني من إفلاس فى القضايا الهامة

وانعدمت المشاكل

ولم يتبقى سوى النقاب كى نحاربه

ونحارب من ترتديه

وكأنها ترتكب مفسدة بنقابها


وقبل ان استرسل في كلامي

اسمحوا لى ان اوضح وجهة نظري


مبدئيا انا غير منقبة

ولا أميل لإرتداء النقاب

رغم تفكيري في إرتدائه في بعض الأحيان


وتفكيري فى إرتداء النقاب

ليس بسبب تدين شديد _ للأسف _

ولكنه مجرد رغبة مني في تجربة شعور

ان أكون مخفية عن الأنظار ولا يعرفني أحد


ومن وجهة نظري

وحسب ما أعرف _ حتى الأن _

ان النقاب ليس بفرض

وانا أرتاح أكثر في ان اتعامل مع النساء المكشوفات الوجه

فأنا كإنسانة احب ان ارى

تعابير وجه من يحادثني او من يتعامل معي


ولكن .... برغم وجهة نظري وقناعاتي الشخصية

ورغم إني بضايق جداااااااا

من اولياء الامور

اللي بيفرضوا على بناتهم الصغيرين إرتداء الحجاب


إلا إني أشعر بغيظ وحنق شديدين

كلما رأيت أو سمعت أو قرأت

علماء او مشايخ او _ أى حد _

يهاجمون النقاب والمنقبات


واحد يطلعلي زى البتاعة كدة ويقولي

ما ليهم حق يحاربوه

اصله مش فرض


اقوم انا هنا بقى تخرج منى لفظة اعتراض عفوية

واقوله يا سلااااااااااااااااااام

بقى علشان النقاب مش فرض يقوموا يحاربوه

طب ما الاولى بدل ما يوجهوا طاقتهم فى محاربة النقاب

ما يحاربوا الناس اللى بيتركوا الفروض التي ليس عليها خلاف


يعنى مثلا ً الصلاة فرض

وكتير بنشوف وقت الصلاة شبابنا قاعد على القهاوى

ومحدش فيهم فكر يسيب مكانه ويروح يصلي ما فرضه الله

ومع ذلك لم ارى اى بني ادم هاجم الشباب اللي مابيصليش


نقوم علشان ما هو النقاب مش فرض

_ ودى حاجة عليها خلاف _

نحاربه؟

ده إيه المنطق العجيب ده؟


طب هو إحنا ليه مش بنحارب البنات اللي بتلبس مايوهات؟

مش بنحارب ليه من بلغت ولم ترتدى الحجاب حتى الان ؟

ماهو الحجاب فرض على المرأة المسلمة من وقت بلوغها المحيض

ليه بقى مش بنحارب البنات اللى ماتحجبوش لحد دلوقتى؟

ليه بنتشطر على البنت اللى بتستر نفسها بزيادة

ليه بنقف عند البنت الغير محجبة

او المحجبة وترتدى لبس غير لائق بالحجاب

وبنقول دى حرية شخصية

وماينفعش نتدخل فى علاقتها بربنا

وهى حرة

تلبس حجاب

تلبس مايوه

تلبس من غير هدوم

هى حرة

وليه عند المنقبة

بنقول لأ مش حرة

ولازم تكشف وشها


بقى بدل ما ندعيلها

ان ربنا يعينها على اختيارها ونقولها برافو ... نحاربها ؟


ماهو لو عايزين نحارب

ما الاولى نحارب من يترك الفروض الاساسية

والمعروفة والتى ليس عليها اى جدال


يعنى الصلاة فرض ومافيش جدال على كدة

الحجاب فرض ومافيش جدال على كدة

وحتى المسلمات الغير محجبات

عارفين من جواهم ان الحجاب فرض برغم عدم ارتدائهم إياه

يبقى الاولى بقى اننا نحارب تارك الفروض

مش نتشطر على اللي بتعمل الأحوط


يعنى لو النقاب عليه خلاف إذا كان فرض ولا فضل

و واحدة عملت الأحوط وارتدت النقاب ... ما ينفعش نحاربها

نحاربها علشسان بتستر نفسها ؟

!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

واللي بتلبس من غير هدوم

وبتاخد ذنب وبتخلي اللى بشوفها ياخد ذنب معاها

مانحاربهاش ونقول دى حرية شخصية ؟

ده إيه الهم ده ياربي؟

!!!!!!!!!!!!!!!!!


ياريت على اهل العلم والمشايخ والفقهاء

وكل اللى قادر انه يحارب النقاب

ياريت مايبقاش فيه خيار وفاقوس


ولو هاتمشوها حرية شخصية

يبقى المنقبة تاخد حريتها وتلبس نقابها

من غير ما حد يتعرضلها بأذى

ومن غير ما حد يهاجم نقابها

زيها زى اللى بتلبس مايوه بالظبط


ولو هانمشيها دينيا ... و اصل النقاب مش فرض

يبقى خلاص الاولى برضه انكم زى ما بتحاربوا النقاب

تحاربوا كمان اللى بتترك فرض

واللي مش لابسة حجابها من وقت ما بلغت

او المحجبة التى ترتدى ما لايليق مع الحجاب


ولو اللي بيحاربوا النقاب بيحاربوه

وبيتحججوا من الناحية الأمنية

ممكن جدا فى اى مكان

زي النادى او الجامعة او المطار

او اى مكان فيه امن ومحتاجين يتأكدوا من هوية المنقبة

يبقى فيه موظفة هى اللى تتعامل مع المنقبات


وفى امتحانات الجامعة

لو خايفين من حالات حدوث غش من وراء النقاب

ممكن جدا يعملوا لجنة خاصة للمنقبات

واللى يراقب عليهم سيدات مسلمات


انا خلصت كلامى

وبرضه بأكد

انا لا ادافع عن النقاب والمنقبات

ولا احارب الغير محجبات

انا هنا بدافع عن حرية شخصية


وزي ما بشوف واحدة مش لابسة لبس يسترها

وبقول عليها هى حرة


يبقى برضه المنقبة ليها عليا حق

انى أؤمن بحريتها فى اختيارها للنقاب ولستر نفسها

وبرضه هى حرة


اصل ماينفعش نقول على اللى ما بتسترش نفسها هى حرة

ونيجى عند اللى بتستر نفسها_ أوى_ ونحاربها

مش كدة ولا إييييييييه؟


*****

اخر الكلام

اتركوهن يسترن انفسهن ..... يرحمكم الله

__________


إنتهى

Sunday, April 17, 2011

فـــوبـــيـــا


كان الجو خانق

ورائحة زيوت وشحم تملأ الهواء

وكان ثمة غبار عالق فى الاجواء


ارتسم على وجهى ملمح عدم ارتياح

وبدأت أفكر ان ألملم خطواتي

وارجع من حيث أتيت


تذكرت ان لا مفر من الذهاب

وإن تحججت اليوم بسوء الأحوال الجوية

فغداً لا يوجد لدى ما اتحجج به

وإن أجلاً أو عاجلاً

سأتمم الأمر


إذن ... لا داعي للتأجيل أكثر من هذا

ويجب ان اواجه الموقف


ما ان ركبت سيارة الاجرة

التى تدعى فى مدينتنا اللعينة بالــمخصوص

وما ان بدأ السائق بالتحرك عدة مترات

حتى اصبت بدوار خفيف

وعلى اثره اصطدم رأسي بتابلوه السيارة


توقف السائق

ونظر لى بإندهاش مشوب بقلق بالغ

ولم يدرى ماذا يفعل بي

وجه لى سؤال بنبرة مرتعشة

ايه يا أنسة ... ايه اللى حصل؟


كنت انا نفسي لا اعرف ماذا حدث

كنت اشعر بسخونة فى وجهى وانفي

فأخذت اتحسس اسفل انفي

و وجدت اصابعى ملوثة بالدماء

فلقد اصبت نتيجة ارتطام راسي بنزيف فى الانف


بدأت قطرات الدم تتساقط على ملابسي

فوجه لى السائق سؤال بنبرة اكثر رعبا

تحبي اوصلك للمستشفى

فهززت رأسي بالموافقة دون ان اتكلم


كنت قلقة للغاية

وقدرتى على التفكير تلاشت

كعادتى دائما عندما اوضع تحت ضغط

لا اجيد التصرف

واحتاج الى وقت للتفكير لأعرف ماذا سافعل


كل ما فعلته هو ان ارجعت راسي الى الوراء

محاولة منى ان اوقف النزيف

واخرجت محارم ورقية من حقيبتى

وبدات اكفن انفي


عندما وصلت الى المشفى

لم يرد السائق ان ياخذ منى اية نقود

وعرض علي ان ينتظرنى كى يقلنى الى اي مكان اريد

شكرته واصريت على دفع اجرته

وطلبت منه الانصراف


كنت اشعر بان خطواتى ليست على مايرام

واننى اترنح بشكل ما

وكنت على صواب

حيث رأنى عامل الامن على هذه الحال

فطلب من احدهم .... كرسي بسرعة يا ابراهيم


جلست على الكرسي المزود بالعجلات

وجرني احدهم الى منطقة الطوارئ


كانت الدماء قد لوثت ملابسي بطريقة فجة

سالنى الطبيب بضعة اسئلة

ثم قام بالضغط على انفي عدة ضغطات

ثم وضع قطعة قطن مغموسة بمحلول الافرين

فى فتحة انفي اليمنى

وطلب منى ان امدد على الفراش لمدة خمس دقائق

قام خلالها بقياس الضغط

و وجده عالي قليلا


بمجرد ان اتخذت وضعية التمدد

حتى شعرت بنعاس بالغ

فقررت اننى ساذهب الى منزلى

ولن اتمم الامر


فاتصلت به

محاولة منى ان الغي الموعد

وقلت له كل ما مررت به

لعل وعسى ان يشفق علي ويتركنى اذهب لحال سبيلى

ولكنى سمعت صوت قهقهته من الناحية الاخرى

وقال لى

ماتحاوليش تهربي يا مدام نوران

انا فى انتظارك

تحججت بملابسى الملوثة بالدماء

فأصر على حضوري


كنت اعرف فى قرارة نفسي

ان الامر برمته يعود الي

وإن قررت اننى لن اذهب فلن اذهب

وان قررت ان اذهب فسأذهب

وانه لا يملك منى شيئا

وعدم ذهابي ليس خسارة له

ولكنه خسارة لي

فقررت ان اتمم الامر


كنت اعلم تماما ان جلسة العلاج اليوم

لن تكون كباقي مثيلاتها

وانها ستكون قاسية اليوم

واننى ساواجه اولى مخاوفي


عندما رانى

شاور على الدماء

وضحك وقال لى

كل الدم ده علشان ماتجيش النهاردة

ابتسمت وتمسكت بصمتي

ونظرت له نظرة مفادها انه شرير قاسي القلب

لا يأبه بألامي


وكأنه يقرأ افكارى

فهز اكتافه

وقال لى مبتسما

محدش ضربك على ايدك

لو ماكونتيش عايزة تيجى

مكونتيش هاتيجى

انتى بالذات محدش يقدر يجبرك على حاجة

يعنى انتى هنا بمزاجك

مش علشان انا اصريت انك تيجى

فبلاش تلعبي دور الضحية وتحسسينى بالذنب

فضحكت واصريت على التمسك بصمتى


كنت اتوقع ان يقوم_ اولا_ بعدة محاولات نقاشية عبثية

كي يخرجني من صمتى

قبل ان يواجهنى به


ولكنه كان محترف

واثق

قاسي

لم يعر صمتى اى انتباه

وفجأة ... واجهنى به

بمعذبي

فتخليت عن صمتى بشهقة عالية فزعة

وتخليت عن مقعدى و ابتعدت قدر ما استطيع

كنت اعرف اننى سأواجه الامر

ولكنى لم اعرف اننى ساواجه الامر بتلك الواقعية القاسية

كنت اتوقع ان يرينى بضعة صور له

ولكن أن يأتيني به

ويجلسه امامي ... هكذا؟

و بدون ادنى حواجز بينىي وبينه؟

وعلى مسافة قريبة مني جدا؟

!!!

حقاً ... يا له من قاسي القلب



نظرت له مستغيثة

ان يجعله يرحل

ولكنه نظر لي بصرامة

وقال لى بنبرة آمرة

انظرى اليه جيدا


لم استطع ان انظر له بثبات

كانت نظراتى زائغة

وبدأت اختنق وبدأت انكمش على نفسي

وبدأت القشعريرة تسرى فى جسدي كله

وبدأت احتضن نفسي بنفسي

وبدأت اهذى بكلمات الرجاء والتوسل

بأن يخرجه فى الحال

لا اريد ان اعالج بهذه الطريقة

فهي لن تجدى معي نفعاً


اصر هو على ان انظر الى معذبي

واصريت انا على ان اتحاشى النظر اليه


فأصر اكثر

فأوشكت انا على البكاء

والتقطت حقيبتى وهممت بالانصراف


فقالى لى

طيب خلاص خلاص ... اقعدى يا مدام نوران

مش لازم النهاردة الموضوع ده

فقلت له بنبرة مليئة بالخوف

طيب خرجه برة الأول

فهز رأسه بالموافقة

ورفع سماعة الهاتف

ووجدته يطلب من مساعده الحضور


عندما دخل المساعد الى الغرفة

قال له وهو يشاور الى معذبي

خد العنكبوت ده بره

فقلت له صارمة

قبل ما ياخده يموته الاول قدامى

فنظر لى وابتسم

وقال لسكرتيره

اعمل زى ما المدام قالتلك

ففعل ما أمرت به

وخرج مساعده حاملا جثة معذبي الى الخارج

وتنفست انا الصعداء

______

إنتهى

users online