Monday, September 24, 2012

الـــغـــبـــي




بعد ان اغلق عليهما باب جناح العروسين
جلس هو على المقعد
وجلست هى على طرف الفراش خجلة مترقبة
وبدون أي مقدمات قال لها : اقلعي
نظرت له وجلة من اللهجة الآمرة ومن الأمر نفسه
فقالت له مندهشة : نعم ؟!!!!!!!!
فقال لها : ايه .. اتطرشتى ؟ .. بقولك اقلعي
صمتت  لا تعرف ماذا تقول او تفعل
فهذه اول ليلة فى حياتهما
ولم تكن تتصور ان  يكلمها بهذه الطريقة في هذه الليلة
زادت حدة صوته و هو يستحثها بقوله
انا مش هاستنى كتير .. اخلصى واقلعى هدومك كلها
قامت متجهة  الى الحمام
فقال لها :  لأ .. اقلعى هنا قدامى
ترددت لبرهة ثم اعطته ظهرها
وخلعت عنها الطرحة وفستان الزفاف
وبقيت بملابسها التحتية تكاد تموت من شدة الخجل
فقال لها بعصبية : انا قلت اقلعى كل هدومك
عايزك من غير حاجة خاااالص
نظرت له مرتعبة مدهوشة
فحرك يديه بحركة تشير بأن اسرعي
فخلعت  مشد الصدر والكولون
 وجلست على طرف الفراش
 وازاحت عنها سروالها الصغير الداخلى
فقال لها :  قومى ولفيلي هنا
قامت باستحياء شديد وهي محنية الجسد من شدة الخجل
تحاول ان  تدارى عوراتها عنه وعن نفسها حتى  .. والتفتت له
فقال لها :افردى نفسك .. مالك مقوسة ضهرك كدة ليه؟
استجابت لأمره
فقال لها : لفي
قالت له : نعم ؟!!!
قال لها  :ايه .. مستغربة كدة ليه ؟ .. انتى ملكى دلوقتي
 اعمل فيكى اللى انا عايزه
لفي وريني جمال خطوتك
عايز اشوف انا اتجوزت واحدة عاملة ازاي
دخلت فى صراع مرير لعدة ثواني مع نفسها
 ما بين ان تثور لكرامتها وترفض كل هذا العبث
و بين فضيحة تنتظرها اذا رجعت لمنزل اهلها فى ليلة الزفاف
هى من اسرة بسيطة عادية تخاف _ شأنها شأن اغلب الأسر _ من الفضائح
 وخصوصا ان كانت فضائح من " النوع ده"
فكان قرارها أن لفت دورة كاملة امامه ببطئ وخجل
كان يتفحص كل خلية في جسدها تارة بعينيه  وتارة بيده
كمن يتفحص دابة ليتأكد من خلوها من الأمراض
 ثم قال  بلهجة  غير عابئة : مممممم مش بطال
 بس البطن عايزة تتظبط شوية
  والصدر عايز يكبر حبة
ودون ان يعير أي اهتمام
 لحالتها النفسية السيئة التى اوصلها اليها
والتى تظهر جلية واضحة من خلال ملامح وجهها
 خلع ملابسه ودخل بها
***
ذات يوم .. و بعد مرور سنوات عدة على ليلة الزفاف
 " الليلة المشؤمة " كما أسمتها بينها وبين نفسها
وبعدما تكشفت لها كل عيوبه على مدار تلك السنوات
 في مقابل اكتسابها لثقة بالنفس شديدة
وبعدما فقد كل رصيده من الإحترام عندها
 في مقابل اكتسابها لقوة شخصية
عملت جاهدة طوال سنوات على ان تصقلها
وبعدما اصبح في عينيها صغيراً .... ضئيلاً تماماً
جلست على مقعد امام الفراش فى غرفة نومها
و قالت له : اقلع
نظر لها وقال لها بتعجب : إيه ؟!!!
قالت له بحدة : اقلع
خلع هدومه بثقة وعلى فمه ابتسامة
  اعتقاداً منه أن شهوة تملكت منها
 وانها ترغب فيه بقدر لا تحتمل معه ان تظهر خجلها التقليدي
كما ان لهجتها الآمرة اثارته بشكل ما
فخلع عنه ملابسه بالكامل واقترب منها بخطوات ومال عليها
فأرجعت رأسها الى الوراء و قالت له بحدة : بتعمل ايه ؟ 
فوقف  مكانه وهو لا يكاد يفهم شيئا
فقالت له : لف
فقال لها متعجباً : الف ؟ !!!
قالت له : أه ... لف حوالين نفسك
 خلينى اتفرج على جسمك
فلف دورة كاملة وهو مزهوا بنفسه
لم تقو هي على النظر اليه
 كان حيائها يمنعها ان ترفع عينيها لتنظر لجسده
فغضت بصرها
وبدموع  يمتلأ بها حلقها
و بلهجة  مختلطة الأحاسيس
 فيها  خجل
وفيها اجبار الذات على فعل امر غير اعتيادي وغير مستحب على النفس
 و  فيها من التصميم  على رد حق مسلوب
و فيها استرسالية كمن عكف سنوات عدة
 على حفظ مشهد تمثيلى
وحان الوقت كي يؤديه ببراعة
قالت  له : مممممممم .. ياريته مش بطال
  ده طلع وحش أوي
 الكرش ده عايز يخس كتير
ثم اختلست على استحياء  نظرة سريعة لجسده
 و اشارت  الى موضع  قضيبه  بإستهانة وإستهزاء
و قالت له بإشمئزاز : و البتاع ده عايز يكبر شوية
وتركت له الغرفة وخرجت
تركته واقف حائر مذهول
نظر لنفسه في مرآة الدولاب الطولية
وربت على كرشه  في كل موضع منه
 ثم تفحص قضيبه
وقال لنفسه بنبرة يملؤها الغباء : هى اتجننت ولا إيه  ؟!!!!
____________

إنــتــهــى

21 comments:

AHMED SAMIR said...

ما هي من الاساس اتجوزت واحد حلوووف
في حد يتكلم كدة اصلا او يعمل كدة؟!!!!
اعتقد ان القصة دي غير قابلة للتحقيق في الواقع لأن مفيش بني ادم عامل كدة اصلا

بـت خـيـخـة وأي كـلام said...

احمد سمير


اولا
ازيك يا أحمد

ثانيا
اتبسطت انك استخدمت وصف حلوف

لأني كنت ناوية اخلى عنوان البوست كالاتى
الجلنف .. الحلوف ... الغبي


ثالثا
الجزء الاول من البوست حقيقي وحدث بالفعل
وكانت عبارة عن مشكلة انا قريتها من 15 سنة تقريبا
إما فى بريد الاهرام بتاع يوم الجمعة
او صفحة المشاكل اللى كانت فى مجلة نص الدنيا واللي كانت ماسكاها سناء البيسي وقتها
او كانت من ضمن احدى التحقيقات الصحفية تقريبا عن ذكريات ليلة الزفاف عند المرأة فى مجلة نص الدنيا او مجلة صباح الخير

وساعتها فاكرة جدا ان القصة دى بالذات قشعرتنى جداااااااااا
ومتصورتش ان فيه راجل ممكن يعرض مراته لموقف زي ده
انا فاكرة تفاصيل المشكلة لحد دلوقتي


الجزء التانى من البوست من وحي خيالى
لانى فاكرة برضه انى لما قريت المشكلة قلت فى عقل بالى ده لو كان جوزى كنت هاعمل فيه كذا وكذا
ولو ده فعلا جوزى كنت هاعمل فيه زى ما بطلة البوست عملته فيه
بس انا على عكس بطلة البوست
مكونتش هاستنى سنين
ولا كنت هاتكسف وانا باخد حقي

ومكونتش من الاساس هوافق على انه يعمل فيا كدة من البداية

بس هو فيه بنات كدة
اتربت على انها تسمع كلام جوزها فى اى حاجة مهما كانت مهينة
مزروع جواها تربية وسخة ان الست المحترمة متعارضش جوزها وتصبر على كل قرف تشوفه منه
وطظ فى كرامتها وانسانيتها واحاسيسها
المهم ان البيه يكون مبسوط و راضي عنها


واكيد اه مفيش بنى ادم عمل كدة فى الواقع

بس هل تعتقد ان ده بنى ادم ؟؟؟؟

ده زي ما انت ما قلت فى اول تعليقك ده حلوووووووووف

والحلوف ده صنف من الحيوانات


شكرا ليك

Mahmoud Bahgat said...

طب مش تكتبى للكبار فقط و لا اى تنويه كده
اتفق معاك انه شخصية غريبة بس مننكرش ان فيه غرابة اكبر فى موقف الزوجة لانها كان ممكن تتصرف معاه بطريقة تانية تخليه يتعلم الادب من اول يوم

بـت خـيـخـة وأي كـلام said...

محمود بهجت


معتقدش انى محتاجة اقول ان البوست للكبار فقط
لانى متاكدة ان كل اللي بيقرولى كبار فقط
ليس بأعمارهم ولكن بطريقة تفكيرهم

فبالتالى هيكون تنويه مالهوش لزمة



لو تقصد موقف الزوجة فى الجزء الاول
فانا بصراحة مكونتش عايزة اغير فى رد فعلها الحقيقي ( يا ريت تقرا ردى على احمد سمير ) فموقف الزوجة فى الجزء الأول حدث بالفعل
الزوجة بالفعل استجابت لطلب جوزها بدافع حاجات كتير اوى
اولها ان دى ليلة فرحها وكان هيبقى صعب جدا يكاد يكون مستحيل انها ترفض
لانها كانت خايفة من واحد زى ده ممكن يصعد الموقف ومش بعيد انه كان ممكن يتعدى عليها بالضرب او انه يعملها فضيحة من اى نوع

متربية على ان الست العاقلة تصبر وتعدى المواقف

جوازها كان تقليدي جدااااااااا
يعنى رغم انه جوزها فهو يعتبر واحد غريب عنها متعرفهوش مش واخدة عليه
ولا فيه عاطفة حب بتربط بينهم علشان تخلى الامور الجسدية بينهم تكون اكثر سلاسة

انسانة لم تدخل فى اى علاقات عاطفية قبل الزواج

انسانة لم تحتك بالحياة

اتربت على ان الست تسمع كلام جوزها وتعدى الامور

فبالتالى معندهاش تجربة تخليها تعرف تتصرف بشكل تانى غير انها توافق جوزها وتتصرف بالشكل اللى اتصرفت عليه



شكرا ليك

Ramy said...

انا قريت تعليق احمد سمير

للاسف يا استاذ احمد

الحلاليف كتيييييييييير

للأسف

احنا مجتمع حلاليفى

weka said...

انا كنت متغاظ من الزوجة في الاول
وكنت مستغرب ازاى توافق على كدة
و كنت مستغربك انتى نفسك انك تخلى الزوجة تتصرف بالسلبية دى
لما قريت ردودك و عرفت ان ده موقف حقيقي بدأت افهم

ساعات كتير الحقيقة بتكون اصعب من الخيال
بس عجبتيني انك قدرتى تعملى جزء تاني للقصة تاخدى فيه حق الزوجة عاجبنى انك قدرتى تفهمى انها شخصية خجولة
فحتى رد فعلها كان فيه خجل

الزوج ده حيواااااااااان
ويستاهل الي يجراله



جوازها كان تقليدي جدااااااااا
يعنى رغم انه جوزها فهو يعتبر واحد غريب عنها متعرفهوش مش واخدة عليه
ولا فيه عاطفة حب بتربط بينهم علشان تخلى الامور الجسدية بينهم تكون اكثر سلاسة

ده ردك على محمود

مش كل الجواز التقليدي بينتج عنه المواقف دى
اغلب اهالينا متجوزين جواز تقليدي
و الحياة بينهم كويسة

بس انا متفق معاكى ان الحب بيخلى الدنيا سهلة شوية بين الزوجين


على فكرة عنوان البوست لو كنتى هتعملية الجلنف الحلوف الغبي كان هايبقى لايق اكتر
الزوج يستحق كل الصفات دى


بوست حلو
وميخلاش من الطوبة اللى دايما تخبطينا بيها فى كل بوستاتك
بتخلينا نشيل راسنا من الرملة اللى دافنينها فيها
و نواجه عيوبنا

انا خلاص ادمنت الطوب بتاعك
:)


دمتي بخير

Mahmoud Hermes said...

انا بقالي كتير مش بقراء البلوج من سنتين علي الصبح اجي كده :) , بس صدقيني الجذء الاولاني كان عايزني اضراب الحيوان ده لانه قذر والجذء التاني خليني حزين لانها بتفعل شيء غير طبيعتها كانثي :( بس انا مبسوط ان هذا الحيوان االمتنقل خد علي دماغه بس الزعلاني انه طلع غبي :((

gogo!sf said...

صباح الخير يا خوخه
اولا احييكى على شجاعتك فى الكتابه وعلى التفاصيل الدقيقه جدا وجدا وجدا اللى قريتها

ثانيا بقى بما انى انثى واثقه من نفسها جدا أحب اعلن ان الموقف ده لو كان حصلى انا شخصياً كنت هرفض بكل شده وكنت افضل ان اعود الى بيت اهلى مهما كانت الفضيحه وماكنش هيهمنى ابدا كلام الناس ولا كلام اهلى ابدا وطظ ومليون طظ فى الناس وفى كلامهم
برغم انى زوجى اختيارى وعن قصه حب عنيفه جدا لكن كنت هرفض بردو

وثالثاً لانى بنكسف جدا ولحد الان وعمرى ما هيكون عندى الشجاعه انى اواجه موقف زى ده ابدا
وطظ مليون مرة فى اى راجل تفكيرة متخلف كده واسلوبه حقيرة بالمنظر ده

ورابعاً عجبنى رد فعلها بعد مرور سنين على زوجها وجرائتها بس كنت افضل ان يكون فى وقتها او بعدها زفافها بفترة قصيرة جدا عشان يعرف مقدارة عندها وانه بجد انسان حقير برغم انه مش انسان اصل وكلمه انسان لا تنطبق على اشكالهاً

شكرا لجرائتك واسلوبك المميز يا خيخه
يومك جميل جدا

فاتيما said...



عجبنى جداااااااا
تشبيه احمد سمير
ان الزوج دا
حلوف

ومش حقيقى
ان مفيش حد كدا
لأ ... فيه

وعادة الراجل م الفصيلة دى
بيخبى دونيته قدر الممكن
ومش بيستخدمها غير ف اوقات
بيكون خلاص مش قادر فيها يبان بنى آدم

وبيستخدم الأهانة الجسدية
خصوصا لما بيستشعر
ان الست اللى قصاده فريسة محتملة جدا
ولما يكون عاوز يهينها ويدبحها
بس ف ليلة الدخلة ... !!!
بصراحة ... دى اللى جديدة
ويستحق عليها لقب "الحلوف" بتاع
احمد دا
وبجــــــــــــــــــــــدارة



كالعادة مبدعة
وتسلم إيدك

و .. صباح الخير عليكى

my dream said...

صباحك سعيد مليان رضا وراحة بال ان شاالله
تعرفي اكتر حاجه غيظاني انه طلع غبي وانها مأخدتش حقها برضه
على فكره لكل الناس الي قالت ان مافيش حلوف كده لا في وخصوصا ليله الدخله منهم الي بيمشي بمبدأ ادبحلها القطه وعرفها قيمتها اكسر نفسها وعينها علشان ما تعرفش ترفعهم فيك بعد كده بس تعرفي من سخريه القدر انه الحلاليف دول بينتهي بيهم الوضع انهم يكونوا الاضعف
في النهايه الي بيزرع حب وموده وسكن بيأخد حب وموده وسكن وفوقيهم احترام وتقدير

احتراماتي مع وافر محبتي
مروه

7ekaya said...

رغم إني مش من مشجعي هذه الطريقة ي الكتابة الجريئة إلا أن البوست أعجبني فعلا
وكلنا يعلم أن هذا الزمن مليء بالأغبياء

ماهو أصل الغباء ...... موهبة

تحياتي

amina said...

اممممممممممممم هوا البوست اقل حاجة تتقال عنوو انوا جريئ جداا..
وانا نفسي اتكسفت وانا بقراه..
وبجد مش متخيلة حاجة زي دي ممكن تحصل بجد..
ايموشين فيس متكهرب...

أحمد عبد الحميد said...

فعلاً
الست العاقلة الراسية
مايجيلها بلهاريسيا

SHARKawi said...

لأ دا انتي محتاجة كدا امخ مخلك واجيب كل كل كتاباتك من الاول . م البداية للنهاية .
دا انتي دماغ . ومش اي دماغ . دماغ جامدة اوي .وزي ما بيقولوا متكلفة .

كنت أظن لبعض المرات عندما كانت عيني تقع على بعضا من كلماتك مع بعضا من وصفك ربما وصفاتك . أنه مجرد شيء من التغيير . بعضا من الجرأة في الكتابة . بعضا من الصراحة . كثيرا من الثقة . كثيرا من القدرة على التحكم بالحروف والكلمات .

في مرة عندما قرأت لكي موضوعا كان يحكي عن مشاكل بعضا ممن كانوا يراسلونك بمشاكلهم طالين راجينك ان تساعديهم أو أن تخبريهم ببعض الحلول . أو مجرد أن تضيفي رأيك ونظرتك . هذا لثقتهم التام فيكي بطريقتك في التفكير بطريقتك في التعبير .

ولكي لا أكذب عليكي .بالأحرى لكي لا أكذب على نفسي . أعجبني كثيرا الموضوع . أعجبتني طريقتك في الطرح . أعجبتني تنسيقك للكلمات . وأعجبتني أرائك .
إلا أنني أيضا لم أجد داعي لمثل تلك الأسئلة . لمثل تلك التساؤلات . فقد تغيرت من شيء شاذ لم يكن موجودا إلى أنه صار في نطاق العادي . وكان أكبر دليل الرسائل التي قمتي بالرد عليها .

حتى أنني أتذكر أني وفي أعماقي وداخل عقلي أردد كلمات . أن البعض منهم أو أنهم جميعهم مخطئين تماما . أولا أنهم استسلموا لضعفهم إلى أن وصل بهم الحال أن يلجئوا لأخرين . وثانيا أنهم قد تخلوا عن مباديء وقيم ربما كانت هي الأهم ، ربما هي في الأساس المشكلة ، فمن تحكي أسرار زوجها ، أسرار فراشها ، فهي بالأحرى تمتلك من المشاكل الكم الذي من خلالة تزيد مشاكلها . لا أن تقل . واقصد هنا انها بكل تأكيد ليست كاملة . ليست تلك الانسانة التي ليست لها هفوات أو عيوب . فلربما كانت تمتلك من العيوب الكثير . ربما أكثر بكثير من زوجها .

لكي لا أطيل في ذكر ما هو ماضي . رغم أني بالتأكيد سأعود له لأضيف رأيي بالتفصيل .
ولكن لكل مقام مقال .

وهنا كلماتك تحتاج لأكثر من مقال . لأني سيدتي لست بذلك الكاتب المتمكن في الكتابة بأصولها .
لست بذلك المختصر الواعي بالكلمات . لأعرف كيف أقوم بإختصارها . فأعذريني .

البداية . من العنوان أبدأ .

الغبي . هذا ما كنت أخبرك به عندما أخبرتك أني لا أعرف تلك الكلمات التي تكفي عن الكثير منها .
فانتي بدأتي بذلك الصف الذي بالفعل يختصر كل ما ذكرتية أدناه .
فكانت بدايتك ناجحة تماما . فمجرد ان ابدأ في قراءة بداية الأحداث . واذا بي أعرف القادم والماضي وما بين تلك الكلمات . ما هو خفي غير ظاهر للعيان وما قد ظهر بالفعل عند بداية ذلك العنوان .

كانت بدايتي هوا بدايتك العنوان .
ولا أستيطع أن أكفيكي وصفا عن مدى دقة الكلمات . عن مدى جمالها في تنسيقها .
وكيف لكي أن تصلي بكل قاريء إلى أن يجد نفسة متخيلا ما قد صار .
كل يتصور تلك العروس الرقيقة كيف كانت وكيف كان وضعها .
فأنتي بالفعل لم تتركي شيئا الا ووصفتية . فكيف كان حيائها .
كيف كانت اجبتها عند كل طلب . وكيف كانت تستتر ممن المفروض هو الساتر لها .
كيف كان هذا الغبي . كيف كان صوتة كان كانت جلستة .
اضافي ايضا الى ذلك . الصورة الموضوعة هناك عند بداية الكلمات . مباشرة اسفل العنوان .
هذا كوصفا منك بسيطا كيف كان .

ولكي أختصر كلماتي .
دعيني أضيف . بأن الزوجة كما انها الضحية .
فلا ندع عواطفنا تسيطر علينا لنحمل هذا الغبي كل الذنب .
فكيف لها أن تتزوجة . ألم تعرفة . ألم يكن لديها تلك الحنكة التي تعرف بها من يرتبط بحياتها بمجرد النظر في عينية . بمجرد أن تستمع لصوتة لتعرف كيفية خشونتة .
أم أنها كانت تلك الضعيفة والضحية من البداية . لم يكن لها حق الاختيار .
او انه كان ليس بذلك الغبي . فأحكم خداعها منذ البداية .
ظاهرا لها الجانب الانساني . الى ان نال مرادة وظهر على حقيقتة الحيوانية . أوالأكثر حيوانية مما نتصور .

وان كان . اين حنكة الأمهات والأباء . فهم من طرحوها أرضا .
هم من باعوها . هم من كسروها .

هذا ولا تعتقدي بأني بتلك الكلمات . ادافع عن ذلك الحيوان .
أوكما وصفتية غبي . أو كما أردتي ان تصفية جلنف او حلوف .
هو أكثر من ذلك تماما . صدقيني .
اعدمت فية رجولتة . فلم يكن للرجولة واعيا .
مات فيه عقلة فلم يكن بذاك العاقل الناطق او حتى غير الناطق .
وقتل فيه قلبة الذي في الاساس لم يكن ينبض .
هو مريض لا محالة . صدقيني .

وأما عن ردة فعلها له . بعد ان اتمسكنت الى ان تمكنت .
وبعد ان تمكنت قامت برد الصاع صاعين .
وكأنها قتلت بداخلة ما هو ميت بالفعل .
ويا ليتة واعي لما هو حاصل .
بل كانت نهاية كلماتة أكثر غباءا مما كان فيه .
أوكانت دليلا مكملا لمدى غبائة الذي عاش فية .

تقبلي مروري . وأسفي على الإطالة . تحياتي

الطائر الحزين said...

وما التأنيث لاسم الشمس عيب
ولا التذكير فخر للهــــلال

محمد said...

اللهم ارفع مقتك وغضبك عنا

safa7_karmooz said...

البوست ده للأسف لازم يترد عليه بكلمة واحدة من 3 حروف !!

بس كلمة حلوف دى أقل حاجه تتقال عليه !!!

وللاسف فيه ناس بتكون عاملة كده أول يوم ..او التانى او مع مراتتهم يعنى عامة..اكنها سلعة اشتراها بالمهر والشبكة..
الجواز ده حاجه اكبر من كده بكتير ..

الراجل ده عاوز قطع بتاعه اصلا !!

NAGWA said...

كونها أغبى منه لأنها فضلت تعيش مع حيوان بعد الكلام اللى قاله دا
عن أنها تطلق وتتعالج نفسيا من حيوانيته


فهو حيوان كبير وهى أغبى ما خلق ربي



الرجل

أى رجل


إلا ما رحم ربي وهم قليل


كلهم حيوانات متحركة


والتجارب شتى والحديث لا ينقطع في كل بيت عن حيوانيتهم


إن لم يكن بفحولة غبية فهو بانانية مطلقة

أو بخل شديد

أو إنعدام رجولة



مابالك بمن يطلب الزواج من إمرأة طالبا منها ان تكون مهيمنة عليه كونه زهق من رجولته أمام الناس !!!!!!!!!!!!!
يريدها ان تذله


تخيلي؟؟؟؟؟؟


بطلة القصة أثارت حفيظتى يا خيخة وبلغيها كرهى وحنقى على سلبيتها


عاوزه أشتم شتيمة من 500000 حرف

على القصه دى حرقت دمي بجد



بيج بوسه ليكي

بـت خـيـخـة وأي كـلام said...

شكرا ليكم كلكم على تواصلكم معايا

A long distance said...

بجد زوج غبي ان يستخدم الاسلوب القذر ده

فراشة said...

رغم إنه وللأسف الجزء الاول من القصه حقيقي مُهين وموجع جدا , إلا أن الجزء الثاني أكثر إيلاما لإنه للأسف مش حقيقي

users online