Wednesday, November 14, 2012

كـــلام فـــارغ





شريان نافر مثير للقطع
صرخة تهتك ستر الليل
صدر لم يذق طعم الضم
سوط يرتفع ويهوى على جسد مرتعش
سيجارة مشتعلة تحتضنها شفاه مصبوغة بلون الدم
عقد من اللؤلؤ يحيط بعنق عاجية
كوب مكسور اشلائه منثورة
رجل جديرا بسقطة هائلة
شوارع مكتظة ببائعات فاقدات للذاكرة
وجه مختلف يكسر الرتابة
رجل علق مصيره بإمراة باردة
 تمثال غير مكتمل
أم خائبة تؤمن بأن ابنها ليس ميتاً
حقيبة وردية  مملؤة بالألام والأوجاع
وجه مكتمل البراءة
مشاعر كألواح زجاجية هينة الكسر
مكان اصبح مهيأ لإستعادة الألفة
ذاكرة متخمة بأحداث مريرة
قهوة تمنح شاربها بعض الحكمة
حجرة وحيدة مازالت تحتفظ ببابها
قطعة خبز في راحة يد مشعرة
تفاصيل لواقعة اغتصاب
شيخ ضرير يعزف الحان شرقية
جثة مجهولة لشاب ممزق الأحشاء
نعش ابيض صغير
رائحة دم تتسلل من بين الجدران
صدر يتقبلك برحابة
ضحكة منطفئة
سبحة ينتصفها صليب
همس موجع
أريكة تفتقد جالسيها
تنهيدة ممزوجة بنحيب
نهد يحمل ندبة غائرة
قلم لا يكتب سوى الصمت
سقوط خارج الزحام
فرحة مزروعة في مقلتين
يد طيبة تربت على جسد منهك
قطرات دم تمتزج بتراب الشارع
و أخيراً ... جرعات محسوبة من الهوى .. والهواء .. والهوان
_____________

إنــتــهــى

Tuesday, November 06, 2012

عــيــش ... حُــريــة




في حياة اخرى
كنت زوجة  لطبيب وحدة صحية
لإحدى القرى الصغيرة
كان لي من الأطفال خمسة
ثلاثة من الذكور
واثنتان من الإناث
جاؤوا ترتيبهم وعددهم كما أحببت
خمسة ... عدد وتري
 و الله وتر يحب الوتر
 وعدد الذكور اكثر من الاناث كي يرضي تفكيري الشرقي
و ترتيبهم يرضي الصورة التى طالما رسمتها في خيالي
الذكور  كأنهم اقواس و فواصل  تحوط بالإناث تحميهن وتفصل بينهن
ولد بنت ولد بنت ولد
كبيرهم طه وتليه حنان ثم احمد و فيروز وأدهم

تخليت عن عملي  بإرادتي
أحببت التفرغ لشؤون المنزل
احببت بيتي الريفي
طلبت من زوجي ان يشتري لي بقرة وفعل
و طلبت منه ان يحضر لى زوجة مساعده
 لتعلمني بعض الشؤون الريفية
جاءت ام السعد  وتعلمت منها  كيفية حلب البقرة
 وكيفية صنع الخبز في الفرن المصنوع من الطمي
انا احب عملية صنع الخبز
اصبحت هوايتي الاساسية بعد القراءة هى صنع الخبز بكثرة

ازداد وزني كثيرا
ولكن زوجي لا يأبه  لذلك
هو مستمتع بي طالما انا سعيدة لا أشتكي صعوبة الحياة
انا احب صخب اطفالي
واحب زوجي كثيرا
هو طيب هاديء
ليس له طلبات كثيرة
يسألني من حين لأخر
 هل يطلب نقله الى المدينة
ارفض واقول له انا اعشق تلك الحياة
 فارجوك لا تحرمني منها
دائما ينظر لي بعيون مندهشة
ويقول لي : كل الزوجات يرفضن العيش فى القرى الريفية
ويفضلن الحياة المدنية
ابتسم واقول له
 سأصبح  زوجة شريرة  اذا ما ذهبت الى المدينة

حياتنا مستمرة هادئة لا يعكر صفوها شيء

زوجي يفاجئنى بانه حصل على عقد عمل
وعليه يجب ان ننتقل للعيش في القاهرة
اجزع
اطلب منه ان يرفض
يرفض طلبي ويقول
 ان عقد العمل سيكون معه  الكثير من الإمتيازات
شقة كبيرة فى القاهرة
مدارس لغات لاطفالنا
سيارة خاصة
و و و و و
استحلفه ان يرفض ... فيرفض
لأول مرة يرفض لي طلب
ولاول مرة اراه متمسك بالدنيا وملذاتها
ولاول مرة اراه عصبي

استجيب له بيأس
أنهار بمجرد دخولي إلى القاهرة
صداع يحتل رأسي
نفير السيارات .. الزحام .. الحر .. الناس
كل شيء يدعو للإنهيار

الشقة جميلة واسعة تشطيب عال المستوى
غرف نوم كثيرة و بهو واسع
شرفتان كبيرتان  تتحدان مع بعضهما تمثلان بانوراما رائعة
خادمة  وسائق تحت إمرتنا
كل شيء جميل و لكن هناك شيء ما مفقود

شهر واحد فى القاهرة كان كفيل بأن  افقد  فيه نصف وزني
وكفيل بأن ادمن تدخين السجائر
وكفيل بأن افقد اعصابي
وكفيل بأن افقد كل شيء

اطفالي لم استطع السيطرة عليهم
هم دوما منشغلون إما بتدريبات النادي
او الخروج مع اصدقائهم
الفاظهم تغيرت
ملابسهم نفرت الوانها
شعورهم يحتلها مثبتات الشعر
اصبح هناك حاجز بيني وبينهم

احدثهم بضرورة الضغط على والدهم
 لنرجع لحياتنا السابقة في الأرياف
يعارضونني بشدة
يوشكون على اتهامي بالجنون
 ولكن الكلمة تقف على شفاهم
حين يتذكرون بانني ما زلت امهم
ينسحبون من امامي واحدا تلو الاخر
ابقى وحدى فى البهو الواسع الفاخر
يأتي زوجي اخر الليل منهك ومرهق
فعمله كمدير لمستشفى خاص واستثماري
يلتهم قواه و وقته
لم يعد يجلس معنا بانتظام
احدثه مرة اخرى فى ضرورة رجوعنا الى حياتنا السابقة
يتهمني بالأنانية
واننى لا افكر الا في نفسي
اساله وهل انت الان اكثر سعادة عما كنت عليه في الأرياف
يصمت
الح عليه فى الجواب
فيصرخ في وجهي
ويقول لي : لا .. لا  .. لا ..  لست أسعد حالاً
وكم اكره إنك على صواب وأنا على خطأ
لكن  لم يعد بمقدورنا العيش هناك
الحياة كلها هنا
اسأله : أية حياة ؟ ..هنا لا توجد حياة
ينفخ في تأفف
يتهمني بأني خيالية وافلسف الأمور
يخرج من الغرفة ويتركني وحدي
الجأ الى سجائرى انفث فيها غضبي و وحدتي وتعاستي

في الصباح  كنت متجهة وحدي الى بيتي الريفي
تستقبلني ام السعد
تساعدني في تنظيف المنزل
اخلع عني ملابسي القاهرية
واخرج جلبابي ذو نقشة الورود الصغيرة
ارتديه فأشعر براحة
اطلب من ام السعد ان تشتري لي بقرة
ولتأتيني بها في الغد
اجلس وحدي امام الفرن المصنوع من الطمي
وابدأ في صنع الخبز
__________

 إنــتــهــى


Monday, November 05, 2012

نــيــفــيــن بـِـــزّو





كنت اسمع حديث بعض الفتيات يذكرن فيه اسمها
واحدة تقول : نيفين بزو قالت ان احمد هايسبنى
واخرى تقول : نيفين بزو قالت انى هتجوز علي بتاع هندسة
واخرى تردد : نيفين بزو عرفت ان ماما ميتة  من غير ما أقولها

وهكذا كنت اسمع عنها الاقاويل
فسالت عنها احدى زميلاتى
هى مين نيفين بزو دى؟
فقالت لى دى واحدة  من لغات
 مشهورة  انها بتقرا الكف حلو اوى
وسالتها هى بتاخد فلوس  يعنى على الموضوع ده ؟
فقالت لى : لأ .. دي بتعملها كدة هواية
وسالتها بصوت خفيض :  وايه حكاية بزو دي كمان؟
فقالت لى وهي تضحك   : اصل  ربنا مباركلها في الحاجات  
**
صادفتها ذات يوم في  حمام النساء
كانت تجلس على الأرض وتمسك بكف إحدهن
 وتقول لها بعض الاشياء وتهمس لها بالبعض الاخر

انتظرت حتى انتهت
ونظرت لها
فأشارت لي
وسالتني : هو انتى نوران بتاعة إعلام؟
هززت رأسي بأن نعم
وسالتها بتوجس : عرفتي منين ؟
شدت قامتها وفردت ظهرها فارتفع صدرها لأعلى
وقالت وهى تهز صدرها يميناً ويساراً
زي ما انا معروفة ببزازاى
انتى معروفة بشعرك الطويل ده
واشارت الى شعري
ضحكت انا ومن معي على كلماتها وحركاتها
واشارت لى بأن اجلس امامها
وقالت لى هاتى كفك اعرف المستخبي

ابتسمت و استسلمت لها وجلست امامها

انا كنت ومازلت
 احب قراءة الطالع والكف و الودع وكل هذه الاشياء
على سبيل التسلية ليس اكثر
فلم يكن لدي أي  مانع كى اخوض تلك التجربة

مددت لها كفي الاثنتين؟
و سالتها : عايزة انهي واحد فيهم
مسكت الاثنان ونظرت فيهما مليا
واختارت الكف الأيسر

في البداية قالت لى بعض المعلومات  الصحيحة
  والتي اعرفها مسبقا عن بعض افراد اسرتي
 و البعض الاخر اثبت صحته بمرور الأيام
ثم قالت لى
هتتجوزي كتير ..  بتاع تلات مرات
وهتخلفى ولد واحد .. او هتخلفي تلات بنات
أو هتخلفيهم كلهم
بس لو خلفتى ولد وتلات بنات
 مش هيكونوا شقايق
 هيكون الولد من اب
 والبنات من اب تاني
و كل اللى هتتجوزيهم هتتطلقي منهم
 ماعادا الاخير ..  ده اللى هتفضلى معاه لحد ما حد فيكم يموت
ثم سالتني : تعرفي حد ملتحي ؟
فقلت لها : لأ
فقالت لي إما هتتجوزي واحد ملتحي
 أو هتخلفي ولد لما يكبر هيلتحي
المهم ان الشخص ده هيحبك أوي 
قلت لها : مفيش تحديد اكتر ان كان زوج او ابن
فقالت لى : مش واضح
سالتها : طيب ايه اللى جاب الزوج للإبن
فقالت لي : باين عندي إن فيه بين رجليكي راجل ملتحي
واللي ما بين الرجلين حاجة من الاتنين
 يا إما زوج بيعاشرك او عيل بتخلفيه
ضحكت عاليا  وقلت لها  : كملي  
فسألتني : مين خالد ؟
فقلت لها: كان خطيبي
فهزت رأسها  بالإيجاب  وقالت : بيحبك أوي
ثم غمزت بعينيها وقالت : يا بنت المحظوظة كلهم هيحبوكي
فسألتها : كلهم مين؟
فقالت : كل اللى هتتجوزيهم هيحبوكى أوى
 حتى اللى هتتطلقي منهم هيفضلوا يحبوكي
فضحكت وقلت لها بنبرة ثقة تمثيلية : طبعا .. وهما هيلاقوا زيّ فين ؟
فضحكت على كلامي  واكملت النظر في كفي
ثم بدأت تتجهم
فسالتها ضاحكة : إيه؟ .. هموت صغيرة ولا إيه ؟
فابتسمت وقالت  انا مبقولش لحد هتموت امتى
 الاعمار بيد الله .. كل حاجة بيد الله
سألتها :  طيب مالك كشرتي ليه؟
فنظرت لى  وقالت : حياتك هتكون مليانة احداث كتيرة مهمة
فطلبت منها ان تقول لي تلك الاحداث ..  فرفضت
 تحايلت عليها .. فمالت على اذني وهمست بأربعة احداث
ثم قالت لي : كفاية عليكي كدة .. خلي الباقي مفاجأة
اتذكر ان من شدة هول الأربعة أحداث التى همست بهم فى أذني
بإني ضحكت وقلت لها : أه فعلا كفاية أوي
فابتسمت ونظرت  نظرة اخيرة متفحصة لكف يدي
ثم قالت بيأس : انتي متعبة أوي يا نوران
فضحكت وقلت لها
 قديمة .. ده تلاقي حد من الدكاترة بتوعى هو اللي مغششهالك
ضحكت  وهى تترك كف يدي من يدها علامة على انتهائها من قرأته
تبادلنا بعض الكليمات والقفشات  ونهضت وتركتها

خرجت وانا اقول لمن كانت ترافقني
البت دى هبلة ومش فاهمة حاجة
قال انا اتجوز كتير قال ؟
وايه عيل واحد ده كمان اللى اخلفه؟
 ويعني ايه اجيب عيال كتير مش شقايق !!!
أنا معنديش الكلام ده
إن شاء الله انا هتجوز مرة واحدة
 و هخلف خمس عيال شقايق .. تلات ولاد وبنتين

**
مرت خمسة عشر عاما تقريبا على هذا اليوم
وكنت قد نسيته برمته

تذكرته فقط منذ دقائق واصبت بقشعريرة
فما قالته نيفين بزو  وما همست به  فى اذني في ذلك اليوم البعيد
تحقق الى درجة كبيرة

الأن انظر الى كف يدي و ابتسم 
وانتظر الحدث الرابع  المهول
وانتظر أيضاً  الزوج الأخير
 الذي سيتحملني حد الموت
___________

إنــتــهــى

users online