Tuesday, January 08, 2013

قـصـة قـصـيـرة ... جـــداً




في حياة سابقة

كانت زوجة لرجل ملتحي

نجح في أن يجعلها تكره انهما على نفس الدين

فـتـركـتـه و .............. كـفـرت

_______________



إنــتــهــى

13 comments:

SHARKawi said...

قدر انه يكرهها في دينها . ويطفشها منه . صحيح انه جبروت . وصحيح انها ضعيفة ودا اساسة ان دينها كان برضة ضعيف مبني على اسس ضعيفة .
جميلة هي القصة . لكي تحياتي

حنان الشافعي said...

:(

weka said...

التعليق الاول كان بس ترحيب بوجودك تاني في بلوجر
:)


ده بقى تعليقي على البوست

و ملقتش احسن من كلام الإمام الغزالي

إن انتشار الكفر في العالم
يحمل نصف وزره المتدينون
بغّضوا الله إلى خلقه
بسوء طبعهم وسوء كلامهم


تحياتي

بحر الالوان said...

كلما تدبرت منطق الكفر واسبابه ... لم اجد له مبررا سوي ضيق الأفق

هو ... حصر الدين الواسع الرحب .. في نطاق ضيق ... كان شكلا .. او سلطة جائرة .. واوامر مستبدة

وهي حصرت ذات الدين ... في صورة رجل فعل بها ما فعل ... وكان الدين هو من فعل

الصورة علي كلاالجانبين تنطق بضيق الأفق حقا .

ولا اعرف لماذا تذكرت تناسخ الارواح في رنين الجملة ... ( حياة سابقة )... وما من شك ان محل الاعتقاد يدور في نطاق الروح صعودا وهبوطا ... وعلي اية حال ... قضيةالكفر والايمان ... تبقي نتيجة مؤجلة الاعتماد ... بنهاية الحياة بكل فصولها .


تحياتي لقلمك المبدع



ابراهيم رزق said...

مـــع إن كل الخلق مــن أصل طين
وكلهم بينزلوا مــغمضين
بعد الدقايق والشهور والسنين
تلاقى ناس أشرار وناس طيبين
عجبى ؟؟

مع ان البوست بيتكلم على حالة شخصية لكنه بيلخص حالة المجتمع
مع انى مش عاوز اجيب اسماء لكن تقدرى تقولى اى جذب للدين ممكن يجذبه امثال خالد قرنى عبدالله و عبدالله بدر و وجدى غنيم و غيرهم
للاسف ومش بعمم اغلب اصحاب الدقون ينظرون الى المراة كعورة و ينظرون الى نصفها الاسفل
و الا ماذا تفسرى زواج كبيرهم محمد حسان 11 مرة مع احتفاظه بحقه الشرعى فى وجود الاربعة كاملين على ذمته
خم ياخذون قشور الدين وويبعدون عن جوهره
يهتموا بطول اللحية و لايهتموا بحسن المعاملة فالدين المعاملة
انا ممكن اكتب صفحات وصفحات لكن هاكتفى بهذا

تحياتى

فاتيما said...

طب سؤال بقى

لما هيا سابته خلاص ... كفرت ليه !!!

مهو خلاص ... غار
ف داهية
ما تديله بالقديمة
هوه وايامه السودة
وترجع زى كا كانت .. واحسن


هيا كفرت برؤيته
وتفسيره هوه للدين
وبس .. تبقى مكفرتشى ولا حاجة

بالعكس كمان
دى قوّت ايمانها
لما لفظت الضلال منه


بس هرجع واقول معلش
معلش يا زهر


بوسات كتير
وحضونات أكتر
وجزم قديمة على نافوخ
كل الأشكال الضالة اللى حطّت علينا


مصطفى سيف الدين said...

لو كانت مؤمنة بقلبها لما كفرت
اما كفرها فهو لأن الايمان لم يصل أساسا لقلبها
حين نذكر سيدنا ابا بكر و هو يقول من يؤمن بمحمد فإن محمدا قد مات و من يؤمن بالله فإن الله حي لا يموت

الصحابة كانت فاجعتهم أكبر من فاجعة بطلة القصة فرحل عنهم من عرفهم معنى الاسلام و صبروا على مصيبتهم و ظلوا مؤمنين بالله لأنه الحق
الايمان الحقيقي لا يتأثر بعلاقة أحدنا ببشري آخر
فالايمان علاقة بين العبد و ربه
أما و أنها قد كفرت بعد أن تركته فلأنها كانت كافرة معه و كافرة من قبله
و ما إيمانها سوى لسان و ما إسلامها سوى كلمات
فلتفح كتاب الله و تسمع كلمات الله و هي ترددها و ليخاطبها الله فلا تسمع غيره حينها
فقط عندئذ ان شعرت برجفة في القلب و دمعة في العين و رعدة في الصوت و لهفة للسجود ستكون قد آمنت حقا

emy mohamed said...

أأنا مع رأى البعض هى سابته كفرت ليه ماتنساه وخلاص
دا ضعف ايمان منها

بـت خـيـخـة وأي كـلام said...

كفرت به و لم تكفر بالإله




طمطومة ..... وحشتيني
:)



شكرا ليكم كلكم على تواصلكم معايا

فاتيما said...

وانتى والله اكتر ...
وحشتينى جداااااااا

:-*

الدرويش المرووش said...

آه من وسع الرحمه
و آهين من ضيق العقووووول

فافى said...

اكيد الست دى مصر :(

حبات التوت said...

:(
دى ناس تخلى الواحد يكفر بعشتة صحيح

users online