Friday, May 16, 2014

يــومــيــات الــرجــل الــ .. لــوبــيــا








دِ .. دُوم .. دُوم .. تِك

دِ .. دُوم .. دُوم .. تِك

دِ .. دُوم .. دُوم .. تِك

ايقاع رتيب _ لأغنية ما _ يتسلل الى غرفته

يطرق بأظافره على الطاولة طرقات تتماشى مع الإيقاع



**

يجلس امام شاشة الحاسوب

بطنه تجلس قابعة امامه

يشاهد مقاطع  على اليوتيوب

لأحلى أهداف مسي و رونالدو



**

مع بعض التحليل للشخصيات التاريخية .. العظيمة

يكتشف أنه عظيم

وانه لا يقل عنهم في شيء

وإن كانوا هم عظماء .. فهو أكيد عظيم مثلهم

لا .. بل هم عظماء مثله

فهو يرى فى نفسه انه اصل العظمة

و من بعده يأتي الأخرون



 **

يداعب بيٌسراه  شلوه  حتى  ينتصب

و يُمناه منشغلة بالبحث  في الشبكة العنكبوتية

عن صور متحركة  لمؤخرات نسائية مكتنزة

يختار صورة لمؤخرة بيضاء  ينتصفها خيط رفيع لونه ذهبي

ويبدأ بالإستمناء



**

في شبابه كانوا رفاقه يطلقون عليه  " لوبيا "

عوضا عن " لبوة "

فهو كان يتمتع بصوت هادئ ناعس كالفتيات

بالإضافة  الى جمال ملامحه

و تكوينه الجسدي الأنثوي الذى ورثه عن والدته

و بالأخص مؤخرته التي تتشابه مع مؤخرات النساء

التي يبحث عنها فى الشبكة العنكبوتية

و لكنه كان ايضا يتمتع بحزم _ رخو  _ لرجل شرقي تقليدي

فكان يكشر عن أنيابه لرفاقه  إذا ما اطلقوا عليه " لبوة "

فحرفوا الكلمة القبيحة لتصبح " لوبيا "

هو لم يمانع من التحريف

و تقبل لقب " لوبيا " بصدر رحب و بإبتسامة وقورة تتفق و شرقيته الرخوة

فــ هُـم _ أي رفاقه _ إذا ما نعتوه  بــ " لوبيا " إثر موقف صدر منه

 يحتم عليهم أن يطلقوا تعليقات وسط ضحكاتهم الجعجاعة

و قالوا له _ أمام الأغراب _  يا " لوبياااااااااااااااااااا"

 لن يفهموا _ أي الأغراب _  ما المقصود بها

فلا يهم عنده  ان لوبيا هى تحريف لــ لبوة

المهم أن لا أحد غريب يعرف هذا السيم



**

يحاول الإتصال  بصديقاته  واحدة  تلو الاخرى

لعله يستطيع اقناع احداهن  بممارسة فاحشة الزنا  .. بدون مقابل

توافق واحدة منهن تحب العبث الجسدي اكثر من المال

يفشل .. تمتعض

 يثور .. تتجاهل

يطرد .. ترحل



**

يذهب الى لجنة الانتخابات

و ينتخب العرص 

______



إنــتــهــى

users online