Friday, November 13, 2015

اضــطــراب عــاطــفــي مــوســمــي







أرتكن ..

هونا أنحني

ألتقط طيفا سقط من السماء  سهوًا مع المطر
  

 كدًا أبتسم

**

هذا هو الشتاء الأول لي بدون نوافذ

فقط هى نافذة واحدة يتيمة يتسلل منها

 ضوء الشمس .. وأتربة رياح عاتية

ونصيبي من حبات المطر المنهمرة فوق مدينتي اللعينة



للــ حَــنّ  أفتقد

**

ملائكية أنا هذا الشتاء .. مستكينة

أمتنع عن تدخين السجائر و النارجيلة

أقرأ القرأن و أقيم الليل

و أشكر الرب كثيرًا

و أتوقف عن إرتكاب جرائمي المعتادة

هذا يفقدني صوابي

الشرور تجعل مني أنا

بدون شرور أصبح إمرأة لا أعرفها

أشبه بريئة أكرهها كثيرا

مازال هناك جرائم في انتظاري لأرتكبها

لا أريد أن أتوب هذا الشتاء

يكفي الشتاء انه كئيب .. لذا لا يستحب فيه التوبة

أحب أن أحرك رتابة أيامه بإرتكاب الجرائم فيه..

 فهذا يضفي عليه زهوة  و يجعله محتمل نوعا ما



مكرًا أبتسم

**

كعادتي للإنتشاء بالحياة

أنكث العهد .. و اخلف الوعد

واغرس خنجري فى العقول .. أربكها

فــ لم يعد طعن القلوب يطيب لي

**

غُلامة ألازم مركز الصورة

براءة أُبين

شموع أطفئها .. عددها تسع

القاطنون بقية الصورة يلتفتون لي

 يتأملون _ بتعجب _ البريئة التي تكبر بلا خوف



أملًا أبتسم

**

أمزق كل خيالات بدت لي في الماضي حية

أحرق كل ذكرى بعيدة

 أمحو كل ذاكرة قريبة

أحطم أحلامي الكبرى

أصنع منها كوابيس صغيرة تلائم وسادتي و شتائي

أشتهي صمتا .. بردا .. فراقا 

و.. عوزًا أبتسم

**

اشتاق كثيرا لملامح حمقاء

كانت تعشق صوت ماجدة الرومي

و طعم شيكولاتة كورونا

و مادة التاريخ

و تسرق خيارة من ثلاجة أُمِها

لــتقضمها سرًا في نهار رمضان



فقدًا أبتسم

**

تقول الاسطورة

أن أزميرالداتي كلهن استبقن للحصول على أبٍ لهن

ليكتمل اسمهن ثلاثيًا  يدفنّ فيه خيباتهن

فحصلن هن على الأب ..

وحصلت أنا على الخيبات كلها

________



أخر الكلام

لا يرمم الشتاء شيئـًا .. بل يزيد طين الذاكرة بلـلـًـا

_________

إنـــتـــهـــى




12 comments:

ابو ملك و مريم said...

جميل كالمعتاد .... راقنى اسلوب التقديم و التأخير .... له اثر كبير فى لفت انتباه العقل و تحفيزه على التركيز
شابوووو

محمد سلامة said...

الشتاء كئيب !!

Anonymous said...

قد تمنحناالبراءة بعض الكأبه وشتاء الوحدة موت

~ISLAM~ said...

أخر الكلام لا يرمم الشتاء شيئـًا .. بل يزيد طين الذاكرة بلـلـًـا

..
اخر كلام استوعب كل الكلام اللى اتقال قبله واللى متقالش كمان

Anonymous said...

بعض الكلمات لاتصف احساسى ولكن لدى حودايت سيقرءها قلبى بعد وسأتنفس العشق من فم الصباح فقط سأفرد المعانى والمفردات على سمائى وسأبتسم للشمس مرة اخرى ففى بعض الدفء حياة وسأكمل صلاتى من اجل التاريخ المحذوف من العمر ولكى ارتاح قليلا سأنثر العطر على جبهتى مرة اخرى واخرى كى يتأخر الزمن الكئيب فأنا بلا مأوى فى قلب الشتاء والحروف صغيرة الى ابعد من الخيال والطمأنينه بلا صدر والكبرياء يمنعنى من الضحك كطفل اليس اقول بأننى بلا مأوى والكأس المكسور من حليب الشتاء جاف جدا يؤلمنى كما يؤلم المراة عند الوضع ويشرخ قلبى نصفين واهلك مع قوم لايفقهون ما هو الحب واعطش جدا الى حد السكر فى صيام عصر لم اعرفه ولاتكتبه السطور فالمحراب ضيق ومظلم وانا اخشى الظلام واخشى الموت المقنع وقهر الحروف فى قلبى ولكن عشقى يذوبنى فيها ويصنع لى خمرا حلالا منهاوالباقى لى من العمر يتأملها كقراءن فالحروف افنان وجنه من الرحمن وبعث من الموت وانا شجرة مقطوعه من الطريق بلا صديق او سكن انا فقط حروف وقلب ينبض بها انا كاتبها وقرئها بلا ابد وبغيرها فى كبد من نورها استمد الحياة ومن نيرانها اشتعل فهى نور ونار وايام

Anonymous said...

اتأملها كما اتأمل القراءن تصحيح فيما ورد فى خاطرتى

مصطفى المصرى said...

جميلة كالعادة ودايما معبرة بجمل قصيرة مكثقفة دمت بهذا الابداع

Anonymous said...

قارئها وليس قرئها

Anonymous said...

WaaaaaaW Noran !!!
i'm admire for your writing, i follow you since while , you peculiar style and renewed in writing , you are very frank and brave , i really love you , don't worry.. i'm a gay :)
I just wanna to say I'm obsessed & passion about you and your own writing ,
Continued to your creativity my dear.


Anonymous said...

https://www.youtube.com/watch?v=I57vdBMXSvU

Romancia said...

لا يرمم الشتاء شيئا بل يزيد طين الذاكرة بللا

يائسا ابتسم

:)

بـت خـيـخـة وأي كـلام said...

شكرا ليكم كلكم على تواصلكم معايا


احب بس اوضح ان اخر الكلام اللي هو الجملة دى
"لا يرمم الشتاء شيئـًا .. بل يزيد طين الذاكرة بلـلـًـا "
مش انا اللى كاتباه
انا مقتبساه من قرائاتى من على النت و معرفش مين صاحب الجملة


شكرا ليكم
:)

users online