Tuesday, December 15, 2015

شُـــــــرفـــــــة





شُـــرفـــة
شُــرفــة يا إزميرالدا
هذا كل ما أحتاجه اليوم
وهذا كل ما يحتاجه الحزن
فــ الحزن يحتاج إلى شُـرفـة  كي تربوه فيها
_ أنتم الذين أفسدتم الغد _

والرغبة فى الموت أيضا تحتاج الى شُــرفــة
_ نحن الذين نود أن ننهي حياتنا بأنفسنا_
ليس ضعف منا
ولكن هى رغبتنا فى السيطرة على مجريات امورنا .. حتى الحياة
لا نريد ان نترك حياتنا فى يد الرب
 ينهيها وقتما يشاء فجأة دون سابق إنذار
نريد ان نفعل ذلك بانفسنا
 في الوقت الذي نريده بالطريقة التي نريدها

كــُــفــر؟!!
أهذا كــُفــر ؟!!
لا والله ما هو بــ كــُــفــر
وانما هو فـُـجـر عقولنا المُـهــلِـكَـة لما حولها

اغبطها زينب  .. صديقتك
واغبط اكثر منها سعاد .. صديقتي
_ هن اللوات أنهين حياتهن بأنفسهن _

أوااااه
الرغبة في البكاء دون سبب تعاودني من جديد
لا أعرف ما حل بي !!
كنت قد انتهيت منها فى السابق
واصبح _ أخيرا _ لبكائي سبب
اعتقد انه الشتاء ..  يفعل بي الأفاعيل الكئيبة

يزعجك وصولك المتأخر عن العمل
أما انا فــ يزعجني بنو البشر اصحاب الروح المائعة ..
الروح الهشة  الإنسيابية
انا اكره كل ماهو ناعم .. لين .. طيب
احب الخشونة  والجمود ..
 واكثر منهما .. الشرور
أنا حقا أحب الشرور كثيرا

سأطعمهم 
_ اصحاب الروح المائعة _
 بعضا من صخوري
 علهم يــخــشــوشــنــوا

يسألني يعقوب
 _ الكائن الذي يسكن الحائط المواجه لخزانة ملابسي _
هل الجروح تزيد من الوزن ؟
الجروح _ الجروح فعليا _ نعم تزيد من الوزن
فهناك  القطن والشاش واللاصق الطبي ..
كل هذه الأشياء توضع على الجرح لتضمده ..
 فيزيد وزننا عدة جرامات

أما اوجاعنا الكامنة في الروح  فــ تفقدنا الكثير من الوزن

أتدرين إزميرالدا ..
لا رغبة لي اليوم على الحياة
احتاج الى شرفة
كي انهى حياتي منها
او كي اجلس فيها  بصحبة حزنك

نحّي القط جاك جانبا
لا تدخليه عليّ في الشرفة
فثمة احتمال ان انهي حياته بدلا من حياتي

أتدرين صغيرتي .. 
لا شرفة لدي
ممممممممم .. لكن سطح البناية يفي بالغرض
 
نحن
 _ الذين نود ان ننهي حياتنا بانفسنا _
  لسنا موجوعون جدا إزميرالدا
انما نحن مشوهون من الداخل ...
 وهذا اكثر بؤسا من الوجع كما تعلمين
__________________

إنـــتـــهـــى

users online