Wednesday, May 04, 2016

رســـالـــة الـــصـــبـــاح إلــى إزمـــيـــرالـــدا




صباح الخير صغيرتي إزميرالدا
هذا الصباح أشعر بالجهل
وفقدت كيلو جراما من وزني
وأعاني من الصداع الغريب الذي يلازمني منذ اسابيع
سأحقن نفسي بالمورفين
**
سأبتاع لكِ زرافة طويلة جدا تعانق السماء  وتقضم السحاب
وسأبتاع لنفسي فيلة صغيرة حديثة الولادة
وسأطلب من الرب .. الأب .. الرجل 
أن يهبنا منزلا كبيرا
 ملحق به حديقة أكبر
لنحتفظ فيها  بـــ زرافتك و فيلتي

سأسمي فيلتي  " حنان "
الفيلة أم بالفطرة
و الأمومة حنان
لذا سأسميها حنان

أما عن زرافتك
فلتختاري لها ما تشائين من الاسماء
ولكن يجب ان يكون إسم مبهج
زرافتك تبهجني
ورغم حزنك إلا انها لم ترث منك الحزن
فهى مبتسمة دائمة
ما رأيك في إسم  " فرحة " ؟
مبتذل قليلا ؟!!
مممممممم .. إذا سميها ما شئتِ .. هي لكِ

تعلمين اننى اغضب من الله كثيرا
خصومة قلبي مع الله سببها دائما عدم حفاظه على الاطفال
ويعرضهم لكل ماهو سيء
ولكن أعتقد انني  أنسى إساءاته كلها
 بسبب انه خلق كائنات حلوة كالزرافات والفيلات و .. أحمد
ولأنه أيضا أبدع في رائعته  " طه "
أنا اسامح الرب من أجل كل هذا
**
معاناتك إزميرالدا تتلخص بأنك معبئة بالمشاعر تجاه الاخرين
كسحابة مليئة بالمطر  .. مثقلة أنتِ بالأخرين دومًا
تحبينهم .. تهتمين بامرهم .. تعطفين عليهم .. تسامحيهم
أنتِ دائما تسيرين بميل ناحية اليسار لأن قلبك أثقلته المحبة
نصيحتي هي ان تتخلصي من حملك
لا أحد يستحق صغيرتي ..  فاسقطي أمطارك و تخففي من ثقلك
**
في تلك اللحظة اشعر باننى فارغة  من كل شيء
و ممتلئة بكل شيء
وكل شيء لا يستطيع احتوائي
اعتقد ان المورفين هو سبب هذا الشعور
أنا احب المورفين كثيرا
يجب ان نتعاطى المورفين اكثر يا صغيرتي
فـــ فيه راحتنا
 **
غاليتي إزميرالدا
أنتِ تشبهين هؤلاء الطيبين البؤساء
الذين  يطيلون  النظر لأشياء لا تعني  شيئا لمن حولهم
هؤلاء الذين كانوا في طفولتهم يصمتون خجلًا حينما  تمتدحهم امهاتهم امام الاقارب
ويبتسمون تعاليا حينما يتطاول عليهم أحد في المدرسة
ويبكون إشفاقا إن رأوا ظلما يقع على أحدهم

أما عن نفسي فــ في طفولتي
 اعتدت الهروب من التجمعات العائلية
لقبتني أمي بالإنطوائية و الغامضة
ولقبني الاصدقاء بالصامتة المريبة ذات المزاج المتغير

و أعرف انك ورثتِ مني كل هذا صغيرتي .. و اعتذر عنه
**
لم أكن يوما مثالية إزميرالدا
لم اكن خارقة للعادة أو فائقة الجمال  او الروعة
أنا فقط حقيقية صغيرتي
الحق أقول .. أنا إمرأة ملعونة
لم يستطع احد ان يرسمني لوحة احبها
ولم يستطع الرب إيقافي عن إحراق قلوب الأخرين
ولم أمتلك يوما ما قدرة البشر على الندم

اتذكر ذات يوم ان رسم احدهم صورة لإمرأة  ما .. غجرية الشعر
و قال لى بنبرة طيبة خجولة  وهو يهديني الصورة :  هذه أنتِ
نظرت للصورة باستخفاف و قلت له : لا .. بل هذه أُمك
أنا لست بريئة كــ عيونها
اندهش كثيرا من نبرتي الاستخفافية و من ذِكري للفظة امه  على هذا النحو
ثم هجم على شفتي والتهمهما
ابعدته عني بغضب يليق باللحظة
 فقال لي وهو يلهج و يلعق شفتيه :  انتِ ملعونة
أتذكر اننى بصقت عليه رضابه العالق في فمي
 و سببته بأمه قائلة له :  وانت ابن شرموطة
 و رحلت

الدرس المستفاد من الذكرى
" لا يجب أن يلتهم أحد شفتاي دون إذن كتابي مني "
**
قالت لى أمي يوما ما  منذ عدة اسابيع
وهى تنظر لى بدهشة  كمن تراني لاول مرة
إنتي اتغيرتي أوي يا نورا في الكام سنة اللي فاتوا
بقيتى عاقلة جدا .. رغم إنك لسة مجنونة !!
**
قديما كنا نضحك و نقول لامهاتنا نحن بخير
فيعرفون اننا لسنا بخير
الان نبكي امامهم  صغيرتي  ولا يرون دموعنا

لقد قست قلوب الامهات على اولادهن  من بعد حكم السيسي
  فأصبحت كالحجارة أو أشد قسوة

انهم يعبدون السيسي صغيرتي ... فماذا نحن فاعلون ؟!!
**
أتذكر ان قلت لصديق يوما ما  وانا اتوسد فخذيه  : انا اجد نفسي في الوحدة
فنظر في عيني  وابتسم وقال لي : اعرف هذا
سالته : من اين لك ان تعرف ؟
فقال لي وهو يداعب خصلات شعري  : لأنك وحش بري
والوحوش البرية هي فقط من تجد نفسها في الوحدة
فتمتمت قائلة : و الألهة أيضا يجدون نفسهم في الوحدة
فضحك عاليا وقال لي :
 لم اجد من هو أشد منك إجراما .. انتِ  كافرة فاجرة حقًا
وقبلني في جبيني

الدرس المستفاد من الذكرى
 " يمكن للصديق ان يقبل جبيني بعد ان يتهمني بالكفر .. عادي "

**
صغيرتي إزميرالدا
ليكن اسم زرافتك  " ريـانـة  " 
___________

إنـــتـــهـــى 
   

users online