Wednesday, October 17, 2007

شريف جالكوا صلحوا حالكوا










اعترف أنا نوران الشاملى


بأني بحب ابني شريف جدا جدا جدا


و علشان كدة أنا بكتب المقالة دى
أنا بعترف إنى أم مهووسة

بحب ابنها بكسر الباء وضم الحاء

بعترف إنى قبل ما ولد شريف

كنت فاكرة الموضوع سهل وبسيط

وانه مجرد بامبينو جميل هيجي للدنيا

علشان ياكل وينام ويعمل بي بي

ولما يكبر شوية هلعب معاه ويلعب معايا
بعترف إنى مكنتش مقدرة إن

مسؤولية تربية طفل حاجة جامدة
لحد ماجه شريف وفهمت كل حاجة فى لحظة واحدة
بقيت عايزاصلح الكون لمجرد إن ابني اتولد
أول حاجة عملتها خليت هاني

يبطل شرب سجاير فى البيت
تصدقوني لو قلتلكوا إنى ماكنتش خايفة على صحة شريف

قد ما أنا عايزاه يتعود على سلوكيات صح
ماكنتش عايزاه يتعود إن شرب السجايرحاجة عادية،


(بالعكس أنا بحاول دلوقتى إن ازرع فى دماغه

إن شرب السجاير حاجة( يع
مش عايزاه يكبر وألاقيه ماسك سيجارة و يقولى بعمل زى بابا
بس لقيت الموضوع اكبر من باباه
لقيت نفسى فى مرة كنت راكبة تاكسي

ودى كانت أول مرة اخرج بشريف بعد ما اتولد
لقيت السواق بيطلع سيجارة وهيولعها

لقيت نفسى بمنتهى الحدة والجراءة والبجاحة والثقة بالنفس

بقوله اطفي السيجارة لو سمحت

علشان ابني معايا وفعلا السواق طفاها
ومن ساعتها وأنا أول ماركب تاكسي أو ميكروباص

بشترط على السواق انه لو كان مدخن

ميدخنش وأنا راكبة معاه علشان إبنى معايا
ساعتها معرفش أنا جبت البجاحة دى منين


واكتشفت إنى جبت البجاحة دى

من ساعة ما عيني ما وقعت على شريف

وشوفته لأول مرة فى حياتي

ساعتها زى ما أكون خدت عهد على نفسى
من غير ما أخد بالى إن خدت العهد ده


إنى هاصلح الكون علشان إبنى اتولد

يبقى لازم يلاقى كل حاجة كويسة وتمام
بعترف يا جماعة إنى لو قدرت أقول لكل الناس


اللى بتشرب سجاير فى الشارع اطفوا السيجارة

علشان ابني ماشى معايا لهعملها و هاقولها
بعترف إنى لو قدرت أقول للناس بطلوا شتايم


علشان إبنى معايا ومش عايزة ودانه

تتجرح بالكلام ده لهعملها وهاقولها
بعترف إنى بحاول على قد ما اقدر

إن إبنى مايتفرجش على أغاني سافلة

ولا على كارتون فيه جرعة عنف

علشان إبنى مايطلعش عدواني

ولا يطلع متربي انه عادى

إن البنات تقلع كدة فيسمح لبناته بكده
بعترف إنى مدخلتش بيتي لعبة سبايدر مان

ولا حتى مسدس لعبة

وان العاب شريف كلها لازم يكون فيها فكرة تعليمية
بعترف إنى من دلوقتى عمالة اشترى فى كتب وقصص لشريف


علشان لما يكبر يلاقى مكتبته الخاصة

فى انتظار بصمات صوابعه النونو

لما ييجى يقلب صفحات كتبه

علشان أعوده على حب المعرفة
بعترف إنى بكون محتارة

يا ترى اشترى لأبنى كل اللى هو عايزه

علشان محرمهوش من حاجة أبدا

ولا ارفض علشان مايطلعش ولد مدلع

واخد على إن كل حاجة عايزها هياخدها أو هيلاقيها
بعترف إنى بتخانق مع أيمن عم شريف

لما ييجى يلعب مع شريف

لعب عنيف من نوعية اضرب جامد

أو لما ييجى يقوله كل كويس

علشان لما تكبر تعرف تضرب العيال

لأني مش عايزة ازرع فى إبنى ثقافة البلطجة

و لأني مقتنعة تماما إن إبنى هيكون إنسان محترم

هيحترم الناس فبالتالي هيجبر الناس على احترامه

ومش هيضطر انه يستخدم الضرب كوسيلة لأخد الحق
بعترف إنى نفسى محدش يهدر حق حد


ولا يظلم حد علشان إبنى لما يكبر

ويبتدى يدخل معترك الحياة

أبقى مطمئنة انه مش هيظلم حد ولا حد هيظلمه
بعترف إنى بقصد أصلى قدام إبنى


وبقرأ القرآن وخليه يقول ورايا

علشان لما يكبر يتعود انه

يواظب على الصلاة وقراءة القرآن
بعترف إنى ساعات بكون قاسية على إبنى

لما احس أن أنانيته فى اللعب هتظهر

وانه عايز ينفرد بلعبة وميخليش ولاد عمته

يلعبوا معاه علشان عايزه اعلمه المشاركة
بعترف إنى كان نفسى بلدنا متتبعش لأى حد


علشان إبنى لما يكبر يعرف يحافظ عليها
بعترف إنى كنت عايزة شوارع نظيفة

وبلد كرامتها متصانة

وحكومة صالحة وحقوق محفوظة

وأخلاق عالية عند كل الناس

وحياه بمبي فى بمبي علشان شريف إبنى اتولد
بعترف إن حبك يا شريف وجع فى القلب بيزيد مابينتهيش
بعترف إنى حاولت وبحاول وهحاول إنى أصلح الكون


علشان مبقتش لوحدى أنا بقى معايا شريف
ويا ريت كل اللى يقرا المقالة دى يصلح من نفسه


علشان الكون يتصلح علشان أنا بقى معايا شريف
بعترف إنى بحب شريف جدا جدا جدا
وبعترف كمان إنى مرعوبة جدا جدا جدا


من انحطاط حال الدنيا وتأثيره على إبنى شريف
علشان كدة بدعوكم إنكم

تصلحوا حالكم علشان شريف إبني جالكم

والسلام ختام

نوران الشاملى
28/ مارس / 2007
الأربعاء الساعة 9,20 صباحا
يعنى شريف كان عنده سنتين وتسع شهور

users online