Friday, July 25, 2014

آيـــات مـــيـــمـــيــــة




نـون @
 والسيدة مـيـم @
هن نساء ملعونات @
 و اللواتي قلن ولنا في أحمد حياة @
هن ساذجات @
 ليس لهن من أحمد شيئا @
 فأحمد من وحي خيالات @
 ماهو إلا بضعة أمنيات @
مسطورة  في ترنيمة @
 إن تنظر إليه ميم @ ترديه صريعا @
و إن ترأف به @ تلقيه في الخطيئة @
 و إن طلب العفو @ تنتقم @
يرجوها لتنسى @ فتتذكر @
 يغويها لتضاجعه @ فتقتله @
يموت @ فتحيا @
 يكسرها @ فتتكاثر @
يأسرها @ فتتحرر @
 تقتله @ فيعشق @
يعشقها @ فتكره @
تكرهه @ فيندم @
يلتفت @ فتنفلت @
 يثمل @ فتتماثل @
يجز @ فتجزع @
يلحق بها @ فتهرب @
يمسكها @ فتمسك عنه @
إن ميم لملعونة @
قهرها أحمد  فأصبح من الخاسرين @
و إن أحمد بالميم شغوف @
لا يعرف مدى لعنتها @
كلدغة أفعى @
إن أحمد لملعون @ لا تلعنه إلا ميم @
لا تقترب منه @  ولا تبتعد @
لا تهجره @ ولا به تلتصق @
هما خطين متوازيان @
لا يلتقيان @ ولا يفترقان @
يا أحمد @ إن ميم ليست إحدى أضلعك @
بل هي ما بينها يا غبي @
يا أيها النساء @ ميم لا تعشق ما تعشقون @
ولا أنتن عاشقات  ماتعشق ميم @
فليس كل من إسمه أحمد هو أحمد @
يا أحمد @  إن كنت تقرأ  فــميم تحبك جدا @

صدقت ميم و كانت من الكاذبين

**

أخــر الكــلام

يلعنك يا أحمد .. يلعنك يا حـبـيـبـي
_________________


إنــتــهــى


Friday, July 18, 2014

حـكـايـات من كـنـبـة الـسـيـدة مـيـم




مـفـتـتـح
السيدة ميم تجلس بإسترخاء عارية
و " تصحصح البت اللذيذة اللي جواها بسيجارة حشيش "
و تدس يدها فى جوف أريكتها و تخرج منها الحكايات
________________

الحكاية الأولى
وكان خط الدم نازل من الجرح  ناحية كعب الرجل
مكنش نازل بإستقامة
كان نازل معوج زي صاحبته
قطنة مرشوش عليها كولونيا لافندر مقدرتش توقفه
منبش صاحبته غير لسعة الحرقان
و خط الدم خطوته بقت أسرع
الدم سال و غرق السمانة و كعب الرجل
و صاحبة الدم بتخاف من الدم
بس يوميها كانت بتبص على الدم السايل بجمود
و بتكحت الجرح بضوافرها أكتر فالدم يزيد
**
الحكاية التانية
مكنش عنده أي حاجة  تخليه يشكر الرب عليها
لا أم ولا أب ولا أولاد ولا حبيبة  ولا فلوس ولا صحة ولا شغل
فكان طبيعي إنه يموت على مضض و عدم إقتناع
**
الحكاية التالتة
حرق الترنيمة السحرية السرية
و قهر نفسه و قهرها معاه
ضعيف
من أول إمتحان سقط
مقدرش يستحمل جنانها وشرها
غبي
 قرب من نورها ... فإتحرق بنارها ... فحرق الترنيمة
و طلع خول بجدارة
هو اللي قال
قالها همضيلك على ورقة إنى خول لو وجعتك
و وجعها ... الخول
_____________

فاصل
السيدة ميم تنتشي بعد وصلة بكاء
 و تسجل  في دفتر يومياتها الأتي
ده مكان تاني خالص
و ناحية تانية مختلفة من الحواديت
ده جنان صافي
حـُـر
جنان بـِكر .. محدش اتجننه قبل كدة
_______________

الحكاية الرابعة
كانت بتمشي على البلاط الأبيض من غير ما رجليها تلمس الفواصل
ولما البلاط الأبيض خلص بقت بتمشي بين فضلات الحمير
و تحاول تخلى رجليها متلمسش البعرات
اللى يشوفها يفتكرها بتلعب باليه بسبب خطواتها المتحنجلة
هى كانت بتلعب فعلا
بس بتلعب لعبة تانية بينها و بين نفسها
هى مش هاتقولنا على اللعبة
هى هتحتفظ باللعبة لنفسها
هى حرة
**
الحكاية الخامسة
رويدا .. بنت سمرا
وعنيها قليلة الذوق
وصلت لإتفاق مع حبيبها
 إنه يحط الجبنة البيضا على عضلات رقبته
مع وعد _كاذب_ منها انها هتقطع الخيار ترنشات
 و تداري بيها حلمات صدرها
**
الحكاية السادسة
اطردني
و ارزع باب السكة ورايا
خد كيتوفان
اشرب فودكا
اقطع شريان ايدك .. يمكن اتسرسب منك
 و يمكن لأ
________

نهاية
السيدة ميم تختار الأصعب ... و تستطيعه
وتخون نفسها بالكتمان تارة  و بالتذكر تارة أخرى
_______________

إنـــتـــهـــى

users online